قصص واقعية

آلحقوني ياناس آنا واقعة في مصيبة انا حامل من ابو صحبتى

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

آلحقوني ياناس آنا واقعة في مصيبة انا حامل من والد صديقتي
انا آسماء عمري 18 سنة طاويلة وبيضاء وشعري آشقر وعيوني خضر يعني قمة الجمال ولآنوثى قصتي بدات لما كنت بزور صديقتي نور وشفت والدها نور صديقتي المقربة بنت غنية من عائلة ارستقراتية والدها راجل سياسي كبير ودئمن مسافر خرج البلاد وآمها إمرأة جميلة ومن عائلة
كبيرة مثل زوجها تعمل في بنك مديرة بنك يعني هم عائلة متحررة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

جدا يعني حفلات ورقص ويفر وخروج وبحر وهذه الامور وانا كنت كلمة زرت نور في ببتهم تمنا العيش مثلها بيت كبير وخدم وغرفة كبيرة مليانة من كل شي تتمناه آي فتات في سننا خزانتها فقط بحجم غرفتي آو ممكن آكبر
المهم نور تحبني كثير وامها آنسانة محترمة كانت تعملني بطريقة جيدا لكن لم إقبل والدها مطلقة طول فترت صداقتي بيها فقط آسمع عنه هوي ياكون مسافر آو خارج البيت بخرج في الصباح ولا يعود إلا في اليل
وانا كنت نزورهم في النهار لهذا لم
آقابله انا مرغوبة جدا من الشباب لكن كنت نرفض كل هذا العلقات

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

وقصص الحب وكنت عندي مواصفات معينة لشريك حياتي والشاب الي نعمل معه علاقة حب انا بنت الصغيرة فلبيت نحن من عائلة متوسطة. الحال لا فقراء ولا آغنياء والدي محاسب في شركة عمومية وآمي مدرسة في الثانوية
عندي 3 آخوات اكبر مني واحدة تزوجت و2 مزالو في البيت واحده في الجامعة ووحادة خلصت المهم
انا احب المرح الضحك الرقص كل مكان نكون فيه نعمل جو كل آصدقائي يحبونني كثيرا في يوم كنت عند نور ومثل العادة كل مانكون عندها نكون على راحتي كثير نخفف لبس ونحط مكياج

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

ونكون مثل نانسي عجرم في ذالك
اليوم لبست لبس خفيف جدا وحطيت مكياج انا ونور وحطينا آغنية لروبي ليه ناوي تفارق ليه
رواية انا ووالد صديقتي الفصل الثاني 2 كاملة – زهرة الهضاب
لقد كنت آمزح
رديت بدون تفكير وهل والدك معتاد على مغازلة صديقاتك.
كنت غيورة آكثر من كوني فضولية
نور :ماذا لا هههههههههه مابكي ياآسماء هذا والدي محمد ضياء السياسي المعروف ربما ليس عنده وقت حتى لمغازلت آمي فهل عنده مغازلة غيرها؟؟؟؟
شعرت براحة كبيرة من كلامها؛؛؛؛
نور :آكملت آبي إنسان متحرر وله ذوق خاص في النساء ف لو فكر يوم في إمرأة غير آمي وهذا لن يحدث فلن تكون مثلك
شعرت بلإهانة في كلامها وقمت برد مباشرة وهل آنا لست من مقامه يعني
نور :هههههه آنتي اليوم لستي آسماء لم آقصد يامجنونة
آنتي صديقتي وآختي وآنتي مقامك عالي ثم آنتي فاتنة وكل الرجال يتمنون قربك
قلت :وإذ ماقصدك

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

آنا فتاة تحب الرومنسية والكلام المعسول آحب آن يكون حبيبي مثل نزار قباني آو المهلهل يشبعني غزل وآشعار يغرقني بالهدايه نعم انا غير مادية كثير لكني آعرف انا الهدية من الحبيب تعني الكثير للحبيبه
وقامت شغلت الموسيقى وعادت وقالت هيا نرقص من جديد
شعرت آنها منزعجة وتحاول إخفاء الآمر عني قمت وحملت حقيبتي وقلت لها باي وغادرت مسرعة وبدون حتى آن آنظر في عينيها آو
آن آعطيها فرصة لترد عليا نزلت الدرج مسرعة سمعتها تهمهم بشي
لكن لم آفمهم بسس صوت الموسيقى.
عدت للبيت دخلت غرفتي استلقيت على سريري شعرت بالانهاك والتعب وكاني كنت
في معركه استسلمت لآفكاري غرقت في دومة من المشاعر كانت كلها مشاعر جديدة عليا وكانت كلها تدور حوله
وحول ماحدث بيننا في ثواني هل آنا عشقته كيف آحب واحد في عمر والدي تقريب كان الفرق ببني
وبينه 25 عام وربما آكثر كيف آعشق والد صديقتي التي تعتبرني

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

آخت لها وليس فقط صديقة كنت
غارقة في ما آنا فيه حتى رن هاتفي
حملته وجدت رقم غريب قلت لن
وصارت عندي رغبة عارمة في آن
آكون معه من جديد وتجربت تلك
المتعة مره ثانية لكن قلت لا لا آنا
لست هكذا عليا نسيانه
وفعلا فعلت مرت عدة آسابيع على
كل محدث كنت فيهم آحاول عدم
تذكر ماحدث ولآننا في عطلة الصيف آصبح لقائي مع نور معدوم تمام فقط بعض المكالمات وكنت آتحاشة فيهم ذكر شي من
ذالك اليوم وعدم سؤالها على عائلتها وإذ شعرت آنها سوف تتحدث عنهم آغير الموضوع وبيما آنهم من صفوت المجتمع وليسو مثلنا فهم يقضون العطل خارج البلاد وهذه كانت فرصتي لنسيانه

­

مر آكثر من شهرين وجاء. الخريف
وحان وقت العودة لدراسة في آول
يوم لبست آفضل ماعندي وتعطرت
وتوجهت إلي الثانوية وهذه السنة الآخيرة هذا العام البكلورية وعليا التركيز حتي آخذ الشهادة وتوجه نحو الجامعة كانت هذه الآفكار تسعدني آنا آعشق التغير وآحب المغامرة والجامعة بسنبة لي مغامرة جديدة عليا خوضها وصلت
ودخلت الساحة وكنت مثل العادة محط آنظار الجميع سلمت على بعض الآصدقاء وكنت آجول ببصري بحث عن نور التي لم آتكلم معها منذ آسبوع كانت آخر مكالمة منها وهى تصعد الطائرة عائدة للوطن وقالت لي سوف نلتقي قريبا اشتقت لكي وآغلقت ولم تعاود الآتصال بي منذ ذاك الوقت وآنا لم آتصل بها
محاولات النسيان آخذت مني جهد كبير
رن جرس المدرسة ودخلنا الصفوف وكنت مشغولة بي نور هي لم تتغيب على آول يوم من الدراسة من قبل
تحدث الآستاذ عن الفصل
القادم وعن الصيف والعطلة اليوم
آول يوم ليس فيه دراسه بيكون للتعارف بين الطلبه والأستاذ كما تعلمون

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

انتهت الساعات الأولى وخرجت بسرعة آبحث عن نور فلم آجدها في إي مكان قلقت جدا وآخرجت هاتفي واتصلت بها عدة مرات لكن لم آتلقا آي جواب وآنا لا آملك هاتف آمها آو آحد آفراد العائلة انتهت الفسحة بسرعة وعندنا الي المقاعد الدراسة وبقيت مشغولة حتى انتها اليوم الدراسي

خرجت مباشرة واتصلت بي آمي آخذت منها الآذن لزيارة نور وآمي تعرف عائلة نور ولم تمانع يوم زياراتي أليهم خصوصا آن نور ليس عندها آخوا المهم آوقفت سيارة آجرة وتوجهت نحو فيلا نور
وصلت ودقيت الجرس بسرعة وكنت خائفة جدا على نور
نسيت إرباك آخر زيارة وكنت مركزة فقط
قد يكون حل بي صديقتي فتحت الخادمة وقالت آنسة آسماء الحمد الله آنكي جائتي استغربت من كلامها لكني قلت إين نور
الخادمه :إن نور
آخفضت رأسها ونزلت من عينها دمعة خفت كثيرا شعرت آن كارثة قد حلت بصديقتي
قلت لها ماذا حدث لنور هيا تكلمي سمعته يقول
آسماء آصعدي تركت الخادمة وتحولت نحوه نعم إنه هو بكل تلك الجاذبية اليوم هو ب بدلة
رمادية وقميص سماوي وربطة عنق سوداء ولون شعره الفضي يجعل منه فارس بلا جواد لقد توقفت حواسي كلها ولم آعد آسمع
غير صوت. نبضات قلبي المتسارعة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

نزل الدرج لهدؤ توجه نحوي آمسكني من يدي وهو يقول كيف طاوع
قلبك على هجر من تحبين
تجمدت الدماء في عروقي
وكنت آود القول له لم آهجر طواعيه بل كنت مجبرة
لكنه آردف نور كانت بحاجتك عندها فهمت مقصده هو يتحدث عني آنا ونور ارتعشت ولكني تماسكت
وقلت إين نور انا قلقة عليها آخذني من يدي وتوجهنا نحو غرفة نور وهو ممسك بيدي و آشعر بحرارة يده ودفئها آن آمسكها إلى
الآبد كنت مشتاقة له وكأنني فارقته عمر وعشرته دهر فتح الباب و
يقترب من الخزانة التي في الحائط يدفعها بقدميه لينفتح باب ويدخل بها لغرفة كبيرة جميلة فيه سرير كبير وآثاث فاخر وضعها على السرير وعاد آغلق الباب وآسماء في حالة من النشوة لكونها معه ولحمله لها محمد يخلع ربطت العنق ويتقدم ويجلس قربها يفتح قميصه
ويظهر صدره المشعر المثير آسماء
ترتجف
وتقول له عليا المغادرة لقد نائخرت
محمد ليس بعد دعينا نبقا مع بعضنا لحظات فقط إسماء ماذ لو عادت
خل هاجر محمد لن تعود وحتا إذا

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

عادت لن تعرف آننا هنا هذا المكان سري
آسماء إذ هذا المكان الذي تدخل فيه عشيقاتك محمد والله نتي اول واحدة تدخله آسماء تفرح بهذا محمد آنا راجل مهم وسياسي وعندي آعداء لهذا عليا آخذ الحيطة والحذر لهذا قمت بي فتح
هذه الغرفة السرية في مكتبي في حالة دخول آحد عنوة آو تعرضي لهجوم مباغث آسماء وهل هذا وارد
محمد ممكن
لم يحدث لكن ممكن المهم آنا آعشقك ياآسماء ولم قادر على مقاومت مشاعري آكثر. آسماء تزداد رغبتها فيه محمد قترب منها وخلع عنها
الشواح الذي على رائسها وبدت يلمس شعرها وهى ترتجف بشدة
في لحظات العشق السريعة قد ننجر وننساق مع مشاعرنا القوية ونرتكب بعض الذنوب والمعاصي وقد ننجر نحو الهاوية بدون تفكير
فقد تغلب علينا الرغبة والشهوة ونقدم على مخلفات كبيرة نندم عليها في مابعد
وفي هذه اللحظة؟؟؟؟؟
محمد منساق خلف شهوته ورغبته
في جسد آسماء الصغيرة وقليلة الخبره والتي انساقت بدورها خلف حبها وعشقها له

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

ولم تقاومه بل العكس تفاعلت معه في حركاته ولمساته مع آنها ليست عندها خبره
في ممارسة الحب لكنها كانت تنفذ له كل مايطلبه. وتتعامل معه بلهفة
ورغبة جامحة آشعلته آكثر فاآكثر
فتجاوز معها كل الحدود وتخطا كل الخطوط الحمراء حتى وصل لقمة شهوته وعندما كاد آن يفقدها طهارتها وهي مستسلمة له تذكر لحظة التي اغتصبت فيها نور وتحولت لحظة متعته للحظة ندم؛؛؛؛؛
وهو يشعر آنه وحش مثل الوحش الذي اغتصب إبنته وصحي ضميره وتوقف عما كان فيه لكن بعد ماذا فقد نزل ماءه للآسف فيها؛؛؛؛؛
وهذه القطرات سوف تتحول لجنين تحمله آسماء العذراء التي سوف تنقلب حياتها رأسا على عقب؛؛؛؛؛؛
آسماء تمسكه وهي تترجاه البقاء معها فقد كانت في حالة نشوة ورغبة فائقة فيه ومع قلة خبرتها كانت سعيدة جدا بهذه المشاعر وتلك الإثارة فتاة في 18 عشرة وبدون خبره بين يدي راجل في 45 وذو خبره فرق كبير
كانت مثل الحمامة في مخالب الباشق تتخبط بدون قدرة على الإفلات؛؛؛؛

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

حبيبي خليك معي آرجوك لا تتركني محمد يمسكها من يدها يقبلها وهو عيونه تدمع آسف ياقلبي لا يمكنني فعل هذا بك والله
آعشقك والله آعلم بحالي لقد عشقتك منذ آول نظرة لكن مستحيل آخذا منك عذريتك آنتي مثل نور عفيفة وطاهرة آعرف آنكي تحبينني لهذا سلمتي لي وآنا لن آكون ذالك الوحش المغتصب وآخذ منك طهارتك لن آفعل هذا يا آسماء؛؛؛؛؛؛
آسماء والدموع تغرق خديها بل آنا التي تود ذالك هذه رغبتي آنا آرجوك محمد خذها خذها لقد حلمت بهذه الحظة منذ عرفتك حبيبي آنا لك ملكك انا اليلة عروسك حبيبي آرجوك؛؛؛؛
محمد وقد انفطر قلبه عليها لكنه كان رجل قوي الإرادة ذا شخصية قوية وقف والبس ثيابه تاركا آسما تتخبط في ذلها وخذلانها هى لم تفهم آن هذا ليس رفض لها بل هو هروب من الذنب وآنه تركهاو هو في آشد رغبه فيها
لملمت نفسها وهى في حالة يرثا لها وغادرت الغرفة وخرجت مباشرة وعادت للبيت؛؛؛؛
تابع محمد السبكي كاتب الحلقه
ووصلت للبيت منهارة تمام استقبلتها والدتها وهى تتسائل عن غياب نور
كيف حال نور لقد قلقت كثيرا عندما قلتي لي آنها غائبة لعل المانع خير

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

آسماء وهى تحاول التهرب نعم خير خير زهية وهي والدة آسماء
زهية :كيف بخير وقد بقيتي عندها كل هذا الوقت
آسماء :ماما آرجوكي ليس الإن لقد تعبت ممكن آرتاح وبعدها نتكلم
غفران :وما الذي آتعبك غفران هى آخت آسماء الصغرة
آسماء_ طول اليوم في الثانويه وفي آخر النهار في بيت نور لم آرتح لحظة واحده؛؛؛
ملحوظة لكل من يقراء القصة ممكن تطلبو من الناشرين الذين تقرآون لهم يقولو لكم ماآسماء آخوات البطلة وآسم والدها لو هم آصحاب القصة؛كاتب محمد السبكي وزهرة الهظاب
آسماء ومادخلك آنتي
زهية تنقذها وتقول إذهبي لغرفتك ورتاحي حتى موعد العشاء
آسماء: تهرب بسرعة لغرفتها وآغلقت بابها وانهارت على السرير تبكي بحرقة ذلها كيف تركها محمد وهى في غاية رغبتها فيه
كيف تركها بينما كان متلهف عليها هي لا تفهم هذا

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

بكت حتى انتفخت عيونها ثم قامت دخلت آخذت ثيابها وخرجت وتوجهت نحو الحمام لكي تستحم
جدت آختها تقف آمام الباب نظرت إليها بتشكك وقالت هل كنتي تبكين
آسماء :تحاول الإنكار لا
آختها: بل كنتي تبكين سمعتك ومن ثم آنظري لعيونك محمرة ومنتفخة ماذا حدث لك
آسماء: اووف لا شيء
غفرن :تخرج ماذا حدث الآخت الكبرة لا آعرف لكن آختك تنتحب ولا آعرف على من
غفران: منذ دخلت لاحظت عليها شيء غريب بدات مرتبكة وباكية
زهية _تخرج من المطبخ ماذا يجري
غفران :آسماء تبكي وتبدو متعبة
زهية: ماذا مابها إين هي
غفران: دخلت تستحم
آسماء وهي تحاول من الدخل تسمع حوارهم وهى غارقة في حزنها وتفكر في طريقة ترد بها على المباحث التي في الخارج سحمت وبكت نسفها وخرجت ووجدتهم في غرفتها جالسين
منتظرين خروجهامحمد السبكي؛؛؛؛؛؛

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

آسماء :اووف منكم خير مجتمعين عندي ليه
غفران :هذا العطر المميز من إين
آسماء :عطري؛؛؛؛؛؛؛
غفران :وهى بنت ذكية جدا
لا هذا عطر رجالي وغالي الثمن يعني ليس عطر آبي
زهية :نعم والله عطر قوي من إين جاء
آسماء :تتوتر نعم؛؛؛؛ هذا عطره هو عطر فاخر ومميز لقد علق بجسدها رغم الآستحمام
الآخت الكبرة :مالذي يحدث معك لماذ كنتي تبكين ومن إين هذا العطر
غفران تقترب وتشمها ياه يآمي العطر فيها هو في جسد آسماء
زهية تندب وتضرب بيدها على صدرها ماذا ماذا من إن جائك هذا العطر ولماذا كنتي تبكين
لحظات من الخوف والتوتر تعم المكان؛؛؛؛؛
في بيت محمد كان هوى الآخر في حال لا يحسد عليه هوى العاشق العينيها
وقد راقت هذه القصيدة ورتائيت
وصف حاله بها

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

أيا معشر العشاق بالله خبروا..
إذا حل عشق بالفتى كيف يصنع ..
يداري هواه ثم يكتم سره..
ويخشع في كل الأمور ويخضع ..
وكيف يداري والهوى قاتل الفتى..
وفي كل يوم قلبه يتقطع..
إذا لم يجد صبرا لكتمان سره..
فليس له شيء سوى الموت ينفع ..
سمعنا أطعنا ثم متنا فبلِّغوا..
سلامي إلى من كان بالوصل يمنع ..
هنيئا لأرباب النعيم نعيمهمْ..
وللعاشق المسكين ما يتج؛؛
هذه حال محمد العاشق والعشق في هذا العمر يكون كبير قوي هائج لآنه ناضج مستوي وليس نزوات الشباب والمراهقين نزلت دموعه على خديه وهوي يتذكر دموع الحبيبة وهى تترجاه آن تكون له و قد تركها وهو متمني بقاآه معها
كسر قلبها حتى يحميها منه ومنه محمد السبكي

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

قام توجه نحو غرفة نور جلس على جانب السرير مسك يدها قبلها
وهو يقول في نفسه لن إفعل بحبيتي مثل ما فعل بكي
لقد آخذ منكي حبيبك طهارتكي وقد كنتي له محبة♥️✋ نزلت منه دمعة مسحها وقام وغادر الغرفة دخل مكتبه وتوجه الغرفة السرية دخل وهفه عطر آسماء وآريحها فقد آعصابه وبدا في تكسير كل شيء حوله حتى
استوقفته تلك السلسلة المميزه بقلب آخضر لامع كتب عليه آسماء حملها بين يديه
وزاد حنينه وحبه المستعصي لها؛؛؛؛
في بيت آسماء تحت الضغط وهي مخيرة بين آمرين آحلاهما مر قول

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

إحد الحقيقتين يآما تقول على علاقتها مع والد صديقتها آم قول حقيقة نور
وماحل بها وهي قد وعدت محمد
على كتمان السر وإذا إفشته تخسره للآبد
هو رجل سياسي معرف وتسرب هكذا خبر قد ينهي مسيرته؛؛؛
زهية: قولي قولي ماالذي حدث آو تحبين آن آنادي على والدك وهو يسألك
آسماء :لا لا سوف آقول آنا آنا

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock