قصص واقعية

انا وبنت عمتى بقينا لمدة سنة فقط بسبب

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

انا وبنت عمتى بقينا لمدة سنة فقط بسبب
كاملة
أول ما فتحت عيني الصبح جريت افتح الكمبيوتر عشان أشوف تسنيق الكلية بتاعتي، مصدقتش نفسي، أخيرًا طب اسكندرية قومت عشان افرح ماما بالخبر ولما افتكرت إني مشوفتش تنسيق بنت عمتي رجعت تاني دخلت البيانات وفضلت منتظر دقايق لاقيتها هي كمان طب اسكندرية نزلت جري على شقتهم اخبط على الباب هي اللي فتحت لي

عملت إيه؟

احنا الاتنين طب اسكندرية

قول واللّٰه!

واللّٰه العظيم

الحمدللّٰه الحمدللّٰه

لاقيتها سابتني ووقفت للقبلة وسجدت وعمتي خارجة من الأوضة في إيه يا ولاد؟

طب اسنكدرية يا عمتي

يا حبيبي مبروك ألف مبروك

احنا الاتنين

يا نهاري ألف حمد وشكر ليك يارب الحمدللّٰه واللّٰه لأعمل حلو وأفرقه ع الشارع كله

هروح أقول لماما يا عمتي لسه متعرفش

ماشي يا حبيبي روح فرحها

..

نفس الفرحة والسعادة اتكررت تانب فوق في بيتنا، دخلت الأوضة وقفلت عليَّ الباب، مكنتش مصدق نفسي كنت حاسس إني هطير من الفرحة اخيرًا حلمنا اتحقق وهندرس طب، فاتت الأجازة بصعوبة جدًا واحنا بنعد الأيام عشان نبدأ أول خطوة في مشوارنا، أخيرًا..

بدأ الحلم، كنا مبهورين بكل حاجة بتحصل بكل حاجة بنسمعها وكل حاجة بتتحكي قدامنا من الدكاترة ومن الناس اللي بتدرس قبل مننا، المشوار مكنش سهل الترم قرب يخلص والامتحانات قربت عشان نثبت نفسنا في أول سنة، كنت في كورس أنا وبنت عمتي سوا، والدكتور بيشرح تليفونها رن لاقيتها بتبص لي وبتشاور لي البيت بيتصل اتصلوا أربع مرات! شاورت لها ردي طيب!

فجأة بعدها بثواني لاقيتها سابت حاجاتها وقامت تجري، ومبصتش ورارها اتفزعت من من شكلها كانت مرعوبة قومت وراها اخدت حاجاتها بسرعة واستأذنت من الدكتور، حاولت ألحقها نزلت وراها كانت ركبت تاكسي ومشيت، أول ما طلعت على سلم البيت سمعت أصوات عالية وناس متجمعين عند باب الشقة.. عمتي ماتت!

مكنتش عارف أقول لها إيه ولا أهون عليها أزاي، بعد ما الأمور هديت وكل حاجة اتفضت وكل واحد رجع لحياته لكن هي مرجعتش زي الأول، كانت طول الوقت ساكتة وعيونها اللي بتبكي، عمرها ما كانت بنت عمتي، دائمًا كنت شايفها اختي الصغيرة برغم إننا في عمر بعض بس هي أصغر بشهرين، حاولت كتير أخرجها من الحالة دي عشان نركز ونلتفت لمصلحتنا بس هي مكنتش هنا، كانت في عالم تاني، دخلنا الامتحانات على أمل إننا لما ننجح هي حالتها تتحسن شوية، كنت كل ما نخرج من مادة اسألها عملتي إيه؟ تبص في عنيا وتسكت، كنت خايف معرفش ليه؟

لما النتيجة ظهرت.. فهمت كنت خايفة من إيه؟ هي سقطت وأنا نجحت، كنت حاسس إني خاين، مقدرتش أبلغها بالخبر حسيت إني مليش حق انجح وهي لأ، وقفت على باب بيتهم حاولت أخبط، إيدي مطوعتنيش، مقدرتش، كأنها كانت حاسة فتحت الباب ووقفت قصادي تبص لي وهي هادية، مكنتش محتاجة تسمع مني حاجة عنيا كانت كفيلة تحكي كل حاجة وأنا ساكت!

لاقيتها بتبتسم بهدوء وبتقول لي مبروك ألف مبروك، مش هينفع تدخل بابا مش هنا ومفيش حد غيري هنا، أطلع فرحهم فوق وأنا جاية وراك، حسيت إني عايز أهرب، مصدقت إنها قالت لي كده وسيبتها وطلعت شقتنا، دخلت أوضتي وقفلت عليَّ الباب، لاقيت ماما فتحت الباب ودخلت

إيه يابني طمني عملت إيه؟

بنت عمتي سقطت

يا ضنايا يا بنتي، وإنتَ يا حبيبي عملت إيه؟

نجحت..

الحمدللّٰه دايمًا يارب من الناجحين، هي عرفت؟

ايوه..

اللّٰه يصبرها ويقويها على حالها وعلى أبوها دا ابتلاء واللّٰه

ليه يا ماما بتقولي كده؟

جايب لها عريس، محامي في الشركة اللي هو بيشتغل فيها

عريس إيه؟ بتهزري أكيد، مش ممكن

لا واللّٰه يابني هي الحاجات دي فيها هزار

طب ودراستها؟

دراسة إيه بقى! دا أكيد هيصمم على رأيه أكتر لما يعرف إنها منجحتش، هو أصلًا طول عمره مكنش يحب علام البنات اللّٰه يهديه بقى ويصبرها على اللي هي فيه

هي مستحيل توافق، صح؟

معرفش واللّٰه يابني معرفش

نزلت تاني أخبط على باب شقتها، فتحت لي

إنتِ موافقة على العريس اللي متقدم لك؟

..

رُدي، موافقة؟

لاقيت أبوها خرج من جوا ووقف قصادي وكأنه عايز يطردني

أهلًا، عرفت إنك نجحت، مبروك، بارك لبنت عمتك هي كمان خطوبتها الأسبوع الجاي

بصيت لها استنيتها تكذبه، تقول لأ مش هيحصل، تدافع عن حلمها اللي فضلنا نحلم بيه سنين وتعبنا عشان نوصل له، بس فضلت ساكتة..

مبروك يا عروسة.

..

فات شهر مشوفتهاش فيه ولا مرة ولا طلعت عندنا البيت، كنت كل ما أحاول انزل أشوفها أو اتكلم معاها أبوها هه اللي يفتح لي الباب ويقول لي مش موجودة، بعدها بحاولي أسبوعين عرفت إن فيه منحة في أمريكا مكنتش مصدق نفسي من الفرحة هدرس طب في أمريكا في أهم وأعظم جامعة طب في العالم، قدمت على المنحة، وكانت الدراسة خلاص قربت تبدأ تاني، كنت برا البيت بتمشى على البحر لاقيت أمي بتتصل بيَّ عايزني أرجع البيت بسرعة

أول ما دخلت البيت، لاقيتها قاعدة في الصالة وماسكة ظرف كبير

خد سمي اللّٰه وافتحه

..

افتحه يابني خلص قلبي هيخرج من مكانه، خد طمني

مسكت الظرف وفتحته وبدأت اقرأ اللي مكتوب فيه

إيه يابني مكتوب إيه؟

اتقبلت يا ماما، اتقبلت

الحمدللّٰه يا كريم يارب الحمدللّٰه مبروك يا حبيبي مبروك

..

بعدها بيومين عرفت إن كتب كتاب بنت عمتي في نفس يوم سفري، مكنتش مصدق ولا قادر استوعب هي ازاي وافقت على كل ده؟ محاولتش اكلمها تاني من اخر مرة نزلت عندهم ولاقيتها قاعدة مع خطيبها، وكانت مبسوطة وبتضحك معاه، حسيت كأنها بتقول لي ملهوش لازمة اللي جاي تقوله.

ركزت أكتر في سفري والتحضيرات والحاجات اللي محتاجها معايا، وجه يوم سفري، يوم فرحها، لاقيت باب البيت بيخبط خرجت من أوضتي افتح الباب كنا لسه الصبح بدري ومحدش لسه صحي من البيت، كانت هي اللي بتخبط

صبح الخير، هتمشي النهاردة؟

صباح النور، ايوه همشي كمان ساعتين

ربنا معاك

ربنا معانا كلنا، مبروك على الجواز، يارب تكوني مبسوطة

اللّٰه يبارك فيك، الحمدللّٰه

مبسوطة بجد؟

ايوه

شوفتي سبحان اللّٰه، احنا الاتنين هنمشي النهاردة من البيت، بس سكتنا مش واحدة

عشان ظروفنا مش واحدة

إنتِ اللي استسلمتي من أول جولة

مش استسلام، بس مقدرتش، ظروفي كانت أقوى مني، كنت هكمل المشوار ده لوحدي ازاي وأنا لوحدي وأبويا بيستغل أي فرصة عشان يحسسني بالعجز

وأنا روحت فين؟

إنتَ عارف إنه عايز يتجوز؟

مين؟

أبويا

عشان كده وافقتي على العريس؟

عشان حاجات كتير، بس العريس مش وحش زي ما إنتَ متخيل كده، هو طيب وحنين وبيخاف عليَّ

بتحبيه؟

..

بيحبك؟

ايوه

ربنا يسعدك

وإنتَ كمان ربنا يوفقك، فرحانة عشانك ان شاء اللّٰه هترجع مجبور الخاطر

كان نفسي أنا كمان أقول لك إني مبسوط عشانك، بس للأسف مش شايفك حتى مبسوطة أو حتى بتحبيه

الحب مش كل حاجة

مش هتناقش معاكِ دلوقت، أنا عارف إن أي حاجة هقولها مش هتخليكِ ترجعي عن قرارك، وعارف برضو إن مفيش حد بيقدر يجبرك على حاجة مش عايزاها يعني متأكد جدًا إنك مقتنعة بقرارك وموافقة على الجوازة دي لو مش بقلبك فَإنتِ موافقة عليها بعقلك، المهم ربنا يسعدك

هنزل أنا بقى قبل ما بابا يصحى وكمان مش عايزة أعطلك، مع السلامة أشوفك على خير، أبقى طمني عنك

وإنتِ كمان، خدي بالك من نفسك

مع السلامة..

سافرت، وهي واتجوزت، وكل واحد فينا بدأ مشوار حياته الجديدة، الحياة كانت سريعة بشكل مُخيف، حياة مش شبه أي حاجة عشتها قبل كده، سنة ورا سنة بحاول اثبت نفسي واجتهد عشان احقق حلمي، كل لحظة كنت بتعدي عليَّ هناك كان بيتغير جوايا حاجة، كل يوم بيتغير حاجة جوايا وحاجة حواليَّ، قناعات، صفات جديدة بكتسبها، خبرات، حاجات جديدة بتعلمها، رتم سريع جدًا لو مكنتش مصحصح وعارف أنا عايز إيه؟ مستحيل أعرف أحقق اللي أنا عايزه، كل يوم كان بيفوت كنت بقرب درجة من حلمي، سنة ورا سنة لحد ما وصلت للحظة اللي قدرت أقول فيها أنا وصلت لحلمي، حفلة التخرج، انتهى كل شيء بشكل أجمل ما كنت أتخيله في يوم، مهما كان تحقيق الأحلام صعبة وبعيدة، عمرها أبدًا ما كانت مستحيلة، رجعت مصر إنسان مختلف، عقل مختلف ١٨٠ درجة قناعات وأفكار ودماغ تانية نهائيًا، كل مرة كنت بحقق فيها حاجة كنت بفتكر إني وصلت، بس كنت غلطان، لأنه كان بيبدأ حلم جديد وأهداف جديدة، يمكن كنت بتعب أحيانًا بس عمري في لحظة ما حسيت بالندم، وصلت البيت أخيرًا بعد رحلة طويلة، الرحلة اللي بدأتها من أول خطوة خطيتها برا عتبة البيت ده، فات حوالي ٣ شهور على وصولي مصر، بدأت اتحرك و أشوف إيه الخطوة اللي بعد كده كنت عايز اعمل حاجات كتير جالي فرص شغل حلوة جدًا بس كنت حابب ابدأ بهدوء ومحبيتش استعجل، اتخصصت جراحة مخ وأعصاب، الحلم اللي كان بيلمع جوايا من زمان جدًا، كنت قاعد بفكر إيه الخطوة اللي بعد كده..

لاقيت ماما جايبة لي كوباية شاي وجاية تقعد معايا

يااااه يابني واللّٰه مش مصدقة إنك خلاص قاعد معانا على طول ومش هسافر تاني

مين قال، ممكن اسافر في أي وقت بتجيني عروض شغل حلوة برا مصر

لأ متهزرش مش هسيبك تمشي أصلًا

وأنا مش همشي ياست الكل، حد يقدر يسيب القمر ده برضو؟

لأ بقول لك إيه؟ سيبك مني دلوقت عايزة افرح بيك بقى يا حبيبي

يا سلام بسرعة كده؟

سرعة إيه؟ ولا سرعة ولا حاجة دا لسه الخطوبة والشقة والعفش والفرح وأهم من ده كله العروسة، شاور بس كده على أحلى بنت وأنا أروح أخطبها لك من الصبح هو حد يطول عريس زي القمر دكتور متعلم أحسن علام ما شاء اللّٰه ودماغه توزن بلد

يا أمي لسه بدري على الموضوع ده وبعدين أنا مش هينفع أتجوز أي واحدة وخلاص أنا محتاج واحدة تفهم يعني إيه دكتور جراحة ممكن يقعد برا البيت بـ ٣ ليالي وممكن بالأسبوع كمان، عايز واحدة في مستوى عقلي وتفكيري ونضجي عشان حتى لما اتكلم معاها تعرف تفهم أنا بقول إيه!

وماله يا حبيبي شاور بس وأنا

يا أمي اصبري عليَّ بس وصدقيني واللّٰه يوم ما ألاقيها إنتِ أول واحدة هتعرفي، بس كل حاجة في وقتها

ماشي يا حبيبي ربنا يرزقك ببنت الحلال اللي تملى عينك وقلبك وتسعدك

وتفهمني يا أمي أهم حاجة تفهمني

طبعًا يابني إن شاء اللّٰه هتلاقيها

..

متكلمناش تاني في موضوع العروسة، من آخر مرة اتكلمنا فيها، والحمدللّٰه أمي اقتنعت أخيرًا وبطلت تفتح معايا الموضوع ده، كنت قاعد مع زمايلي في الاستراحة بنشرب قهوة بعد يوم عظيم من التعب، عملية استئصال ورم من المخ استمرت ١٨ ساعة متواصلة، وكان معانا دكتور من سويسرا هو اللي كان الجراح الأساسي وكنت بساعده أنا واتنين من زمايلي، فجأة شوفتها داخلة الاستراحة، كان شكلها مُرهق وعصبية جدًا لاقتني ببص لزميلي وبسأله عنها، ابتسم لي وغمز بعنيه مش عارفها بجد؟

لأ، أول مرة أشوفها، مين؟

بنت صاحب المستشفى ومعانا هنا جراحة عامة

مخطوبة؟

دا إنتَ قلبك جامد بقى؟

قول بس؟

لا يا دكتور مش مخطوبة

..

لاقيت نفسي بقوم بسرعة واتحركت جبت قهوة من الكافيه وروحت ناحيتها

قهوة؟

مين؟

لحضرتك، تاخدي قهوة؟

آها أسفة جدًا مش مركزة، شكرًا لحضرتك كنت محتاجاها فعلًا

ممكن اقعد؟

اها اتفضل، حضرتك زميل معانا هنا مش كده؟

ايوه متعين من ٧ شهور بس أول مرة أشوف حضرتك

كنت مسافرة ألمانيا، ولسه راجعة من أسبوع

دراسة؟

أنا مخلصة دراسة الصيف اللي فات بس حببيت اقعد هناك شوية بعد ما خلصت معرفتش ارجع بسرعة وحبيت اكمل تدريب هناك

أنا كمان مخلص أول الصيف السنة اللي فاتت

درست فين؟

أمريكا

عظيم

عرفت إنك جراحة عامة!

عرفت؟

آها سألت، أنا كمان جراحة بس مخ وأعصاب

يبقى كنت معاهم في عملية البروفسير صح؟

ايوه

بجد؟ طب احكي لي عنها، ولا هتعبك؟

لا لا خالص

..

فضلنا نتكلم حوالي ساعتين برغم إني مكنتش قادر وعايز أنام بأي طريقة، بس فضلنا نتكلم، كنت مبسوط وأنا شايفها منبهرة بكل حاجة بحكيها، وفاهمة اللي بحكيه، بس كنت خلاص تعبت مش قادر اتكلم وعايز أنام حالًا، لاقيت تليفونها بيرن استأذنت مني تمشي عشان نبطشيتها كانت خلصت والساعة واحدة بليل

هتمشي دلوقت؟

آها معايا عربيتي، تحب أوصلك؟

لا لا شكرًا أنا هنام هنا عشان في عملية مهمة جدًا بكرا

خلاص نتقابل هنا بعد العملية عشان تكمل لي باقي تفاصيل العملية، هتخلص الساعة كم؟

هكون موجود هنا على سابعة بليل

تمام وأنا هكون فاضية وخلصت شغلي

خلاص اتفقنا، مع السلامة

..

مكنتش أول مرة نقعد نتكلم، ولا أخر مرة شوفتها بعد المرة دي كتير جدًا فات حوالي أربع شهور كنت بدأت اتعلق بيها جدًا وحسيت إن هي دي الإنسانة اللي محتاجها في حياتي، حبيتها، وحبيت أد إيه كنا شبه بعض في حاجات كتير وفاهمين بعض، طلبت منها تحدد ميعاد مع والدها، ورحت أنا وأهلي نطلبها، والحمدللّٰه والدها وافق، لأنه كان عارفني وعارف إني بحب شغل وناجح ومجتهد وهبقى حد مميز في مجالي، بدأنا ندور على شقة، لاقينا شقة حلوة كانت بعيدة عن مكان بيت أهلي بس مش مهم أنا كده كده مكنتش هقدر أبعد عن أهلي بس مكنش هينفع أعيش معاهم بعد ما أتجوز، كل حاجة كانت ماشية زي ما احنا عايزين، وحددنا الفرح اتجوزنا بعد ٦ شهور خطوبة، شهر العسل كان هدية من حمايا سافرنا الأقصر وأسوان، كانت فترة جميلة جدًا عرفت فيها حاجات كتير عن مراتي وعرفت اد إيه هي إنسان منظم وبتحب كل حاجة بالثانية في مواعيدها حتى واحنا مع بعض في البيت كنت بحس إننا في المستشفى، كل حاجة بمواعيد، ونظام لكل حاجة، كنت إلى حد ما مبسوط عشان عارف إنها مقدرة شغلي ومقدرة إني بتعب وأنا كمان كنت زيها، لحد ما في يوم لاقيت حمايا بيقول لي مبروك على شغل مراتك الجديد

اتفاجئت معرفتش أرد أقول له إيه؟ ولا كنت فاهم هو بيتكلم عن إيه ومبتسم ليه كده؟

إنتَ متعرفش، يا خبر أنا حرقت المفاجأة؟

مفاجأة إيه؟

لا خلاص مش هقدر اتكلم بقى طالما لسه متعرفش، أكيد هتعرف النهاردة

وسابني ومشي، اتصلت بيها أشوفها فين؟ قالت إنها في برا وهتروح كمان نص ساعة، وطلبت مني أرجع البيت عشان محضرة لي مفاجأة

عيادة إيه؟

عيادتي يا حبيبي

طب وشغلك اللي في المستشفى هتسبيه؟

مين قال إني هسيبه؟ لأ طبعًا، بالنهار في المستشفى وبالليل في العيادة، أنا اتكلمت مع بابا وظبط لي الشفت بتاعي هبقى بالنهار بس

بالنهار مستشفى وبالليل عيادة، مش ناسية حاجة؟

حاجة إيه؟

جوزك مثلًا أو بيتك

لو عايز ممكن تاخد العيادة اللي في وشها يا حبيبي ونبقى سوا مع بعض في المستشفى والعيادة

بتهرجي أكيد؟

وليه لأ؟

على كده بقى البيت هيتحول فندق، تقدري تقولي لي هنخلف إمتى؟

مش دلوقت طبعًا

مين قال كده؟

أنا بقول، مش دلوقت، عشان مش هينفع دلوقت خالص إننا نخلف، مفيش مساحة للكلام ده، ٩ شهور حمل وقول سنة ونص رضاعة يعني سنتين ونص هيضيعوا في كلام فارغ وفي حاجات كتير لسه محققتهاش

إنتِ شايفة ولادنا كلام فارغ، أنا مش عارف استوعب بجد؟

ماهو إنتَ مش خسران حاجة ولا الكرير بتاعك هيتأثر أنا اللي هخسر كتير

يعني إيه؟ وناوية تبقي أُم إمتى إن شاء اللّٰه

ممكن نأجل كلام في الموضوع ده لما تهدى شوية يا حبيبي ؟

أنا هادي أهو وبسألك سؤال واضح!

خمس سنين

نعم؟

سألتني ورديت عليك بصراحة

وهي حياتنا فيها كم خمس سنين، احنا كده متجوزين من سنتين وكل سنة تقولي لي سيبني براحتي وتدخلي باباكِ في الموضوع ويحاول يضغط عليَّ، أنا مش موافق

يعني إيه مش موافق، العيادة دي حلمي وبقالي أكتر من سنة بخطط لها

أول مرة أسمع الحقيقة عن حلمك ده، وليه مقولتيش من زمان؟

لو سمحت كفاية أنا تعبانة ومصدعة وعايزة أرتاح، نكمل كلام بكرا

آها عشان تروحي تتصلي بأبوكِ تعيطي له في التليفون وبكرا ألاقيه مستلمني أول ما أوصل المستشفى ويفضل يصدع دماغي بإنك بنته الوحيدة وأد إيه هو تعب عشان يوفر لك كل أحلامك ويحقق لك كل اللي نفسك فيه ويبقى عندك كيان وكرير وحياة، والأمومة بالنسبة لك مش من ضمن أولوياتك وحياتك وكريرك، ولا هي مش في دماغك أصلًا، إنتِ عايزة تكملي معايا ولا لأ؟

حبيبي إيه السؤال ده؟ طبعًا أكيد عايزة

وعايزة تكوني أم ولا لأ

أيوه عايزة بس مش دلوقت

أومال إمتى؟ لما تبقي وزيرة الصحة؟

إنتَ رايح فين؟

أنا تعبت ومبقتش قادر استمر في الحياة الماسخة دي أنا حاسس إني عايش في أوضة عمليات، كل حاجة بميعاد حتى النفس، أنا هسيب البيت وهقعد مع أهلي كم يوم لأني بقالي شهر مشوفتهمش، وهسيك تفكري وقرري إنتِ عايزة إيه وبلغيني بقرارك وآها حاولي ولو لمرة واحدة متدخليش أبوك بينّا عشان أنا متجوزك إنتِ مش هو.

..

فضلت حوالي ٤٨ ساعة في المستشفى عندي عملية ومتابعة لكذا حالة، أول ما خلصت شغل لاقيتها بتتصل بيَّ، قولت لنفسي أكيد أخدت قرار بس كنت غلطان كالعادة!

ايوه يا حبيبي هترجع البيت إمتى بقى؟

فكرتي؟

في إيه؟

بتسألي بجد؟ نسيتي!

حبيبي أنا مشغولة واللّٰه جدًا بس حبيت اطمن عليك

يعني مفكرتيش في كلامي واتصلتي عشان تقولي لي قرارك؟

أنا كنت فكراه مجرد كلام قولته وإنتَ متعصب!

لا إنتِ عارفة كويس إنه مش مجرد كلام، بس هو الفكرة كلها إنه مش مهم بالنسبة لك ولا على هواكِ، لأخر مرة بقولك إني جد جدًا في كلامي ومنتظر قرارك

اللي هو إيه معلش؟

أولادنا أو العيادة

دي اسميه إيه ده؟ غيرة زي ما بابا قال يعني ولا إيه؟

أووووه حمايا العزيز عارف اهو وكمان شخص حالتي إني غيران من بنته! لا تمام جدًا، عمومًا أنا منتظر قرارك

ولو اختارت مستقبلي والعيادة!

وهما أولادنا مش مستقبل؟

جاوبني لو سمحت!

أنا كمان هدور على مستقبلي

إيه ده هتفتح عيادة؟

لا هسعى إني اخلف وأكون أب.

..
مكنتش قادر أقول حرف زيادة، ولا حتى قادر أفكر كنت محتاج أنام، جمعت حاجاتي وأخدت شنطتي وروحت البيت، والدتي أول ما شافتني، أخدتني في حضنها، ياااااه يا أمي كنت محتاجك فعلًا دلوقت، لاقيت نفسي بحكي لها كل حاجة الكلام اللي كان محبوس ومش عايز يخرج مني.

مش يمكن هي عندها حق يابني، أنا يمكن علامي مش عالي زيها ومخي على اده لكن واحدة تعبت في حياتها واتعلمت بره عايزة يبقى عندها اسم وتعمل مستقبل

يا أمي واللّٰه أنا مش ضدها وبعدين دي حاجة ملهاش علاقة بالتعليم دي حاجة لها علاقة بالاحساس، شايفة ان مستقبلها كله في الشغل مش شايفة نفسها أم وزوجة، يا أمي أنا حاسس إني عايش مع حكيمة مديرة عنبر مش زوجة، احنا كنا بنرجع البيت نكمل كلام على الحالات والعمليات كنت ببقى مش عايز أرجع البيت عشان عارف إني هرجع أكمل هناك، يمكن الواحد كان بيرتاح شوية في المستشفى

متزعلش مني يا ابني بس افتكر إنها اختيارك وإنتَ اللي قولت لي بلسانك عايزها زيي عشان تفهمني وتفهم كلامي وأعرف اتعامل معاها، واللّٰه يابني مش بعاتبك ولا بلومك، بس بفكرك بكلامك عشان عايزة افهم ايه اللي اتغير دلوقت؟

اللي اتغير إني تعبت حاسس إني اتجوزت جهاز بيعمل كل حاجة بمواعيد مش إنسان لحم ودم عايزة تعيش وتكوّن أسرة وتبقى أُم

مش يمكن خايفة

لا يا أمي مش خايفة هي مفكرتش في الموضوع عشان تخاف أصلًا، وبعدين هو أنا كنت هسيبها وأهرب ما احنا كنا هنربي ولادنا سوا وهي كلها سنة وشوية كانت هترجع شغلها تاني، أنا ممنعتهاش تشتغل

طب وإنتوا كنتوا متفقين على إيه أول ما اتجوزتوا؟

اتفقنا إننا هنأجل موضوع الأطفال ده سنة أو اتنين بالكتير، دلوقت جاية تقول لي خمس سنين، طب أصدقها على أساس إيه؟ ما بعد الخمسة تيجي تقول لي لا بعده واللي بعده هو العمر فيه كم خمس سنين يا أمي؟ أنا تعبت

استهدى باللّٰه يا ابني ربك هيحلها من عنده نام إنتَ بس دلوقت وارتاح وكل حاجة هتتحل بإذن اللّٰه.

..

كأني كنت منمتش من سنة النوم في بيت أهلي كان واحشني جدًا وكنت حاسس إني في غربة وأخيرًا رجعت، نمت لحد تاني يوم الصبح من التعب، صحيت لاقيت أمي بتحضر لي الفطار والراديو شغال على محطة القرآن زي أيام زمان كنت حاسس إني رجعت طالب لسه بيدرس في الكلية، فطرت وأنا الابتسامة مفرقتش وشي بعدها الظهر أذن نزلت أصلي وأنا راجع لاقيت محل كتب تحت بيتنا، مشوفتهوش خالص وأنا طالع امبارح بليل، تقريبًا كان قافل، بس فرحت جدًا لما لاقيته قولت أدخل اشتري كم كتاب عشان اقضي فيهم وقت فراغي لأني كنت ناوي أكمل باقي الأسبوع وأخد اجازة من المستشفى أول ما دخلت مكنتش مصدق اللي أنا شايفه، بنت عمتي هي اللي كانت موجودة في محل الكتب!

بتعملي إيه هنا؟

إيه ده؟ أهلًا يا دكتور نورتنا

دكتور إيه يا بنتي بس! ازيك عاملة ايه؟ أخبارك؟

الحمدللّٰه واللّٰه أنا بخير إنتَ عامل إيه؟

أنا الحمدللّٰه بخير، بقالك كتير هنا؟

من شهر بس، من وقت ما جوزي مات وأنا قاعدة في البيت مش بخرج

إنا للّٰه وإنا إليه راجعون، أسف بجد أول مرة أعرف منك دلوقت، حصل إمتى؟

من سبع شهور، كنت قاعدة في شقتي، لما بابا طلق مراته وأنا زقهت من العيشة لوحدي جيت هنا تاني، وأخدت المبلغ اللي كان معايا فتحت بيه المشروع ده، حاجة بحبها وكمان شغال كويس الشباب بقى عنده وعي دلوقت أكتر من الأول وبيحبوا القراءة أي نعم الأذواق مختلفة بس بجيب اللي ماشي أكتر حاجة يعني

طيب حيث كده احنا لينا قاعدة طويلة جدًا مع بعض، بس هغلس عليكِ دلوقت بقى واشتري كم كتاب مصدع جدًا من الشغل وكان عندي عملية بخلصها فَحابب أطلع من المود ده شوية، وعايز كتاب حلو

بس كده، ساهلة جدًا، عايز كتاب إيه؟

عندك كتب طبية؟

عندي طبعًا بس مش كتير بجبهم بالطلب، بس عندي

إيه ده؟ دا كتاب صراع العروش حلو جدًا بقالي كتير عايز اقرأه بس مكنتش بفضى خالص، أنا عايزه، هو كامل؟

آها كامل بالأجزاء كلها وفي منه نسخة انجليزي، لو حابب أجبها لك

ماشي هاتيها

متأكد إنك عايزه؟

مش عارف بس حاجة اشغل بيها تفكيري وتخرجني من المود، أعصابي مشدودة جدًا

ينفع تسيبني أنا اقترح لك حاجة على ذوقي؟

هههههههه إيه ده؟ لا أكيد بتهزري

لأ مش بهزر اعتقد إن هو ده اللي إنتَ محتاجه جدًا دلوقت

أعداد مجلة ميكي!

هتدعِ لي لما تخلصهم وبعدها هتيجي تسأل عندك تاني ولا لأ

ياااااه إنتِ عارفة أنا ممسكتش مجلة ميكي دي من كم سنة؟

من زمان يمكن، بس هتفرق معاك جدًا

كم بقى؟

كم إيه؟

الفلوس كم؟

عيب على فكرة، بعدين أي حد بيدخل عندي أول مرة له كتاب مجاني، وإنتَ أخويا هاخد منك حاجة؟

امممم عندك حق، عمومًا متزعليش نفسك مش هدفع لك فلوس تانية وهستغلك بعد كده

تحت أمرك يافندم

خلاص أنا هطلع مش عايزة حاجة؟

مع السلامة، سلم لي على طنط

سلم على طنط إيه؟ هطلعي تتغدي معانا، هنستناكِ متتأخريش

خلاص هقول لبابا وهطلع عندكم إن شاء اللّٰه

ماشي مع السلامة

..

ماما إنتِ عارفة إن بنت عمتي هنا؟

إنتَ شوفتها؟

أيوه وأنا راجع من الصلاة، شوفت محل الكتب دخلت واتفاجئت إنها صاحبة المكتبة، بس حلو جدًا إنها فكرت تعمل كده

ايوه يا ضنايا، جوزها اللّٰه يرحمه مات وسابها لا عيل ولا يحزنون لوحدها أصله مكنش بيخلف، هتعمل إيه تطق في البيت لوحدها، هي زيك طول عمرها تحب القراية، أنا فكرت إنها هتفتح مكتبة كراريس وأقلام

هو مشروع حلو، بس عايز يتوسع شوية وتعمل دعاية للمكان وهو هيبيع كويس ويتشهر عندها كتب حلوة وأذواق كتير، على فكرة عزمتها تتغدى معانا

واللّٰه ؟ طب كويس يابني ربنا يجبر بخاطرك واللّٰه، هقوم احضر الغدا بقى وأنادي عليها

..

بعدها بكم يوم لاقيت حمايا بيتصل بيَّ وطلب مني أروح عندهم البيت، كنت حاسس إن الموضوع مش هيعدي على خير

يعني إيه اللي حضرتك بتقوله ده؟

بخيّرك زي ما إنتَ خيّرت بنتي، يا أما توافق على تأجيل الخلفة عشان تشوف مستقبلها وتحقق أحلامها والكرير اللي هي عايزاه، يا إما تنفصلوا وكل واحد يشوف حياته

حضرتك ملاحظ إنتَ بتقول إيه؟ عايز بيتنا هيتهد؟!

مش مشكلتي المهم بنتي تكون مبسوطة!

وهي لما اتجوزت مكنتش تعرف إنها هتكون أُم، اتفاجئت دلوقت يعني إن أي واحدة بتتجوز هيجي يوم وتخلف

مش كل اللي بتتجوز لازم تخلف

دا في شرع مين؟ بعدين هي معندهاش سبب يمعنها إنها تبقى أم

لأ عندي

كويس إنك خرجتِ من جوا أخيرًا، أسبابك إيه اللي منعاكِ تخلفي بقى؟

لازم اثبت نفسي في شغلي الأول وأكبر اسمي وبعدها أبقي أشوف موضوع الأمومة ده

بس ده مكنش اتفاقنا من البداية

وغيرت رأيي

يعني إيه؟

اختارت مستقبلي

اللي هو إيه؟

شغلي الأول وبعدها أي حاجة تانية تيجي

وأنا مش ضد شغلك، أنا عايز نعمل عيلة ويبقى عندنا أطفال

وأنا معنديش وقت اعمل عيلة دلوقت ولا اخلف

لحد إمتى ؟

معرفش

يعني إيه متعرفيش

كفاية متضغطش عليها أكتر من كده، لو بتحبها هتعمل اللي هي عيزاه

لو كنت مكاني مكنتش هتقول كده، بعدين لو هنمشي بمبدأ حضرتك ده، فَ لو هي برضو بتحبني هتعمل اللي أنا عايزه، لكن الموضوع مش بيتحسب كده، أنا بحبها وعايز أكمل حياتي معاها، فَ لأخر مرة بسألك قدام والدك عايزة تكملي معايا زي أي زوجة ونخلف ولا لأ بدون تأجيل؟

سيبها تفكر…

لأ مش عايزة

دا أخر كلام؟ لو مشيت من هنا مش هتشوفي وشي تاني

ايوه أخر كلام.

طيب حيث كده، عايز أقول لك إني لأخر لحظة كنت حابب تكوني أم ولادي ومكنش عندي أي استعداد أفرط فيكِ بس إنتِ كان سهل عندك تفرطي، وعايزك تكوني متأكدة إني مظلمتكيش، إنتِ االي ظلمتي نفسك، وهتحسي بكده، لما الوقت يخلص من بين إيدكِ ومتعرفيش ترجعي بالزمن، حياتك عندك اعملي اللي إنتِ عايزاه واشبعي بالكرير والمستقبل والعيادة اللي أنا غيران منها، وخططي براحتك لمستقبلك، بس وأنا مش معاكِ، إنتِ طالق

..

طلقتها؟ لا حول ولا قوة إلا باللّٰه ليه كده يابني حرام عليك تخرب بيتك بإيدك!

بيت إيه يا أمي هو فين البيت ده؟ تعرفي من وقت ما طلقتها وخرجت من عندها وأنا حاسس براحة

راحة إيه بس يابني حرام عليك، دا الشيطان اللي صورك لك إنك مرتاح كده، ربنا يهديك بس، طب وشغلك هتعمل إيه فيه؟

في مستشفى خاصة تانية كنت مقدم فيها على وظيفة من حوالي شهرين وهنقل هناك أنا طول الوقت كنت حاسس أصلًا إني هيجي عليَّ وقت وأسيب الشغل ده، كويس إني أخدت الخطوة دي من بدري

ربنا يجعله فاتحة خير عليك يابني، ويهديك وترجع مراتك تاني

لا يا أمي اطمني ولا هي ولا أبوها هيفكروا حتى في كده، دي ما هتصدق

اقول لك إيه بس؟ ربنا يهدي لك نفسك ويصلح حالك، اللّٰه يسامحك وجعت لي قلبي

لا يا أمي سلامة قلبك متقوليش كده إن شاء اللّٰه كل حاجة هتبقى كويسة

..

بعدها بكم يوم كنت جمعت حاجات من شقة جوازي وسيبت البيت بعد الإنفصال وكنت طالع بيتنا قابلت بنت عمتي على السلم

إيه الشنط دي كلها، مسافر ولا إيه؟

لأ هقعد هنا خلاص

طب مراتك فين نفسي اتعرف عليها بجد

انفصلنا.

لا حول ولا قوة إلا باللّٰه بتتكلم جد؟

آها واللّٰه، الحمدللّٰه على كل حال، المهم سيبك رايحة فين هتفتحي المكتبة؟

لأ، عندي كورس

كورس إيه؟

بتعلم اعمل حلويات، تعالى معايا

هو ينفع؟

معانا رجالة كبيرة وشباب وبنات وستات كبيرة، أكيد ينفع طبعًا

طب ثواني هطلع حاجاتي فوق وجاي مش هتأخر

ماشي مستنياك أهو

..

مكنتش مصدق نفسي ولا كمية البهجة والسعادة اللي كنت فيها وأنا بتعلم حاجة جديدة عمري ما كنت أفكر إني اتعلمها، كنت في منتهى السعادة أو بمعنى أصح كنت ببقى في منتهى السعادة لما بكون معاها، بطلت أشوفها أختي الصغيرة، بقيت أحس إنها ترنيمة حظ، إنسان بيفهمني من قبل ما أنطق حتى، لحم ودم، عنده وقت يفرح ووقت يحزن ووقت يضحك ووقت يبكي في أي وقت مش كل حاجة بمواعيد، حسيت إني محتاج لها جنبي فكرت كتير اكلمها بس كنت برجع على أخر لحظة، فات حوالي عشر شهور

ماما أنا عايز اتجوز بنت عمتي

يا كريم يارب واللّٰه كنت ببقى عايزة أقول لك بس كنت بخاف ترفض، اكمنها يعني معهاش كلية ومكملتش تعليمها

هو أنا احنا هنعيده تاني يا أمي؟ ليه متعلمتش من اللي حصل معايا؟ المشكلة عمرها ما كانت في الكلية، ولا التعليم، المشكلة كانت هي إني إنسان عنده قلب ومشاعر وكيان وبيحس ولا مبيحس زيه زي الجماد، متأكد إن في ناس كتير مروا بتجربتي دي بس مش كلهم فشلوا لكن اللي متأكد منه إن حكايتي دي حصلت كتير قبل كده وفيه اللي قدر ينجح ويكمل حياته وفيه مقدرش ولا عرف يتخطاها وانفصل وشاف نصيبه مع حد تاني، عشان الحياة مش بتوقف على اللي مش عايزين يكونوا معانا الحياة بتوقف لما منلاقيش حد يكون معانا وأنا الحمدللّٰه خلاص لاقيتها

يا حبيبي ربنا يسعدك يارب بس بصراحة لو عايز رأيي أنا شايفة انك تكلمها إنتَ مستحيل تقول لها الكلمتين الحلوين دول وتصدك أو ترفضك

تفتكري ممكن ترفضني يا أمي؟

يارب لأ إن شاء اللّٰه تفرحونا بيكم يارب

أنا هنزل أكلمها

طب وشغلك هتتأخر عليه

المهم متأخرش عليها هي

..

السلام عليكم صباح الخير خبطت عليكِ في الشقة مفتحتيش قولت تبقي هنا في المكتبة، فاتحة بدري ليه؟

وعليكم السلام، صباح النور، ملقيتش حاجة اعملها في البيت وبابا نزل على القهوة مع صحابه قولت أنزل افتح المكتبة بدري شوية، رايح الشغل؟

لأ جاي لك إنتِ

خير فيه حاجة؟

عندك كتب جديدة

آها عندي، عايز إيه؟

بصراحة بفكر في هدية وفكرت إنها تكون كتاب

دكتور برضو

لأ مش دكتور

لمين وبيحب نوعية معينة من الكتب ولا أي حاجة ؟

اممممم بتحب الشعر

لواحدة؟

اها، عندك كتب شعر؟

ايوه عندي ثواني

عندك لِـ نزار؟

أيوه عندي

طيب ما توريني هتفضلي واقفة مصدومة كده؟

آها أيوة طيب ثواني

هااا بكم؟ اها تمام السعر عليه أهو، اتفضلي الفلوس، ممكن قلم عايز اكتب عليه اهداء

..

هيييه روحتي فين؟

ايه؟

قلم بقول لك عايز قلم

اتفضل

..

اتفضلي القلم اهو

كتبت لها إيه؟

لا معلش أسف مش حابب حد يعرف كتبت لها إيه قبل هي ما تعرف

زميلتك في الشغل؟

لأ، هي صاحبتي وحبيبتي وعايزها معايا بس هي توافق، أنا همشي مع السلامة

سلام.

..

أخدت الكتاب وحطيته في شنطة هدايا وعلقته على باب شقتها وفضلت قاعد على السلم عشان كنت عايز أشوف رد فعلها، زي ما توقعت لاقيتها طالعة بعدي بحاولي خمس دقايق وقفلت المحل، أول ما لاقيتها طالعة استخبيت، شوفتها ماسكة الكتاب وهي مذهولة أول حاجة عملتها فتحت الكتاب عشان تشوف الإهداء..

”أحببت امرأةً كانت تأكل حزني كُله بضحكتها”.

لاقيتها أخدت الكتاب ودخلت الشقة ورزعت الباب كنت لسه هقوم أخبط على الباب لاقيتها فتحته وواقفة قصادي

الكتاب، أقصد شنطة الهدية لاقيتها ع الباب هنا، وقعت منك ولا إيه؟

لأ

أومال؟

الهدية وصلت لصاحبتها خلاص، عايزة حاجة، أنا همشي رايح الشغل

تمشي إيه استنى لو سمحت، تقصد إيه؟

لسه مفهمتيش؟

..

عايز أتجوزك يابنتي

أنا؟

في حد واقف تاني معانا؟

طب ليه ؟

لازم تعرفي دلوقت يعني؟

من حقي أعرف

أيوه طبعًا من حقك تعرفي بس بصراحة أفضل تعرفي بعد ما نتجوز

ما أنا لو رفضتك مش هعرف

ومين قال إنك هترفضيني؟

عادي أي طلب في الدنيا يحتمل الرفض أو القبول

ولو قولت لك إني محتاجة لك جنبي، محتاجك تكوني أكتر من مجرد بنت عمتي؟ عشان شايف حياتي ملهاش طعم من غيرك!

مش كان عندك شغل اتفضل امشي

لازم تخليني اكسفك يعني؟ ما قولت لك تعرفي أفضل بعد ما نتجوز تحبي إنتِ تحرجي نفسك وتحرجيني كده وخلاص

امشي طيب

ماشي اهو ماشي ناس عجيبة، الفضول وحش على فكرة

..

بعدها بأربع شهور كنا اتجوزنا واستقرينا في شقتنا كانت قريبة من مكان شغلها ومن أمي، كانت معظم الوقت مع أمي لأني كنت بتأخر في شغلي والحمدللّٰه كانت مُقدرة ده جدًا ومش بتشتكي

إنتَ جيت؟

الحمدللّٰه أخيرًا كانت عملية صعبة جدًا لأول مرة إيدي ترتعش بالشكل ده كنت خايف حد يلاحظ، الحمدللّٰه عدت على خير

تعالى نام على حجري

مش هقول لأ طبعًا ياريت جدًا، وحشتيني

إنتَ أكتر

شامم ريحة أكل حلوة

دا عند الجيران مش عندنا

كذابة، دي ريحة طبخك إنتِ

بصراحة ايوه، وفي مفاجأة تانية كمان

ايه؟

تعالى نتغدا الأول

..

بتهزري أكيد إيه ده؟ عرفتيها ازاي؟

سمعتك مرة كنت بتكلم صاحبك ومش لاقي اللعبة دي، بصراحة في الأول قولت أنا اتجوزت عيل ولا إيه؟ اخدني الفضول وروحت محل ألعاب وسألت عنها الراجل البياع سألني على سن اللي هيلعب بيها اتكسفت اقول له إن عندك ٣٠ سنة لاقيت واحد كبير داخل يسأل عليها برضو فَفهمت إن في ألعاب منها للناس الكبيرة عادي فَ قولت له على سنك

أنا مش عارف أقول حاجة غير ربنا يخليكِ ليَّ وميحرمنيش منك

عايزة أقول لك على حاجة تانية

قولي من هنا للصبح

أنا حامل

احلفي!!

واللّٰه، كنت شاكة روحت أنا وطنط امبارح وعرفت، بتعمل إيه؟ هتصلي؟

..

..

بسجد ساجدة شكر للّٰه، إنتِ فعلًا اللي قال عنك خالد صدقة ؛ أحببت امرأة كانت تأكل حزني كله بضحكتها، إنتِ أكتر واحدة لايقة عليكِ الجملة دي وتنطبق عليكِ بالحرف

ربنا يخليك ليَّ وميحرمنيش منك إنتَ كمان مش متخيل خوفك عليَّ وإنك واخد بالك من التفاصيل الصغيرة اللي بتفرحني، فَ أي حاجة بعملها عشانك قليلة عليك

أنا مش بعمل حاجة إنتِ اللي بتستغلي كل فرصة عشان تفرحيني فيها

احممممم ماشي طيب، مش هتفتح اللعبة ولا إيه طيب؟

هههههههه اتكسفتي؟ تعالي نفتحها

هتلعبني معاك؟

لو عرفتي، خدي بالك عشان لعبة صعبة

ما إنتَ هتعلمني!

أنا اللي هعلمك طبعًا هو أنا خلفت غيرك

.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق