قصص واقعيه

عروسة ولكن مقهورة كاملة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

أنا لسة متجوزة جديد جوزي أول ما وصلنا الشقة قالي إتفضلي يا عروسة بزهق دخلت وأنا مكسوفة بعدين قالي بصي بقي يا بنت الناس انا متجوزك بس عشان أرضي أهلي إنتي عارفة كويس إني بحب جودي قلتي إيه قلتله عارفة سيرتك سبقاك يا قريبي وبصتله بقرف راح طنش كلامي ودخل أوضة وقعد يكلم جودي …. دخلت أوضة النوم وقلعمت الطرحة والفستان ولبست بيجامة حلوة وبصيت ع نفسي ف المراية بثقة وقفلت الاوضة بالمفتاح بعدين رحت نمت وأنا زعلانة صحيت الصبح ع تخبيط ع باب الأوضة سمعته بيقولي بتريقة إفتحي الناس وصلت عشان تباركلنا .. قمت م النوم وأنا مش حاسة بأي فرحة بالعكس حاسة بنار جوايا لأنه كسرني وكسر فرحتي فرحة أي عروسة بعريسها اللي هيموت عليها فتحت باب الأوضة ومشيت م قدامه م غير حتي ما أبصله .. هو بصلي باندهاش اندهش م جمال شعري ورقة لبسي دي أول مرة يشوفني كدة وم غير طرحة فاق م اندهاشه ومسكني م دراعي وقالي رايحة فين انتي هتروحي تفتحيلهم كدة .. إتعصبت لما مسك كتفي وقلتله إبعد إيدك عني ….

الجزء التاني
إتعصبت لما مسك كتفي وقلتله إبعد إيدك عني .. قالي خلاص إولعي بس إنتي مراتي وميرضنيش تخرجي كدة قدام حد إدخلي إلبسي أي حاجة يلا .. قلتله بعصبية وضعف أنا أصلا كنت رايحة أغسل وشي شيل إيدك عني بقي وبدأت أعيط .. قالي بس بس خلاص متعيطيش انا كنت بحسبك هتخرجي كدة وأهو شيلت دراعي اهو عديت م جنبه وأنا بمسح دموعي وهو خرج يفتح ويرحب بالضيوف .. لبست لبس بيتي شيك أوي وحطيت ميكب خفيف بس تقلت الروچ والأيلاينر عشان يبان غرور شخصيتي وثقتي ف نفسي .. خرجت أرحب بالضيوف أول ما آدم جوزي شافني إتضايق أنا كنت جميلة جدا بس هو إتضايق لأني تقلت الروچ والأيلاينر قعدنا مع الضيوف وقعدنا نهزر وبيننا للناس إننا زوجين مبسوطين وآدم قام باصصلي وقالي يلا بقي يا حبيبتي هاتي للضيوف حاجة يشربوها .. قلتله بإستسلام حاضر ودخلت المطبخ والدموع ف عيني مش مصدقة إني إتجوزت واحد مش عايزني وعايز غيري .. فجأة سمعت صوته م ورايا إتخضيت قالي خلصتي ؟ قلتله قربت أهو قالي وهو متعصب إيه القرف اللي حطاه ع وشك ده قلتله ببرود وإنت مالك .. إتعصب ومسكني م شعري بالراحة فزعلت وعيطت مش كفاية مش بيحبني لا وكمان بيمد إيده عليه .. قالي بعصبية تدخلي حالا وتشيلي القرف اللي ع وشك ده فاهمة .. قلتله بدموع وضعف قلت ميت مرة متلمسنيش قالي ما إنتي لو محترمة نفسك مش هقربلك متنسيش إنك مراتي يعني إحترامك م إحترامي وإتظبطي أحسنلك فاهمة .. قلتله أنا محترمة غصب عنك وعنها قالي بعصبية تقصدي مين قلتله بعناد معرفش قالي إنتي تطولي تبقي زيها قلتله بإنهيار أنا أحسن منها ع الاقل مش هكلم راجل متجوز ف نص الليل وسبته ومشيت

الجزء التالت
آدم خرج ورايا وكان معاه المشاريب وقعدنا مع الضيوف شوية وأول ما الضيوف مشيوا وآدم قفل الباب وراهم وقمت جريت ع أوضة النوم بدموع وإنهيار وقفلت الباب ورايا ومقدرتش أقف قعدت ع الأرض أعيط .. آدم قفل باب الشقة وجه ع اوضة النوم الكبيرة بتاعتنا وقبل ما يخبط سمع صوتي وأنا بعيط فاتضايق وزاد عليه التعب النفسي أولا فراق حبيبته ثانيا تعذيب بنت بريئة مالهاش أي ذنب ومش أي بنت دي قريبته اللي مربيها ع إيده .. آدم قالي بصرامة هتفضلي تعيطي كتير .. مرديتش عليه وعيطت أكتر إتنهد وقالي إفتحي الباب قمت م ع الباب ورحت ع السرير نمت بحاول أهرب م الواقع اللي انا فيه بالنوم .. آدم فضل يخبط كتير لحد ما زهق وراح مشي وراح ع اوضة الاطفال .. صحيت م النوم وانا جسمي متكسر ووشي أحمر م النوم وعنيه مورمة م العياط خرجت م الاوضة ورحت اغسل وشي بعدين رحت ع التلاجة عشان اشرب لقيت آدم ف الريسبشن رجعت تاني بسرعة .. آدم قام وجري عليه ومسكني م كتافي وشعري وضهري ليه وقالي أخيرا مسكتك تعالي هنا ساعة بخبط ع الباب مش بتفتحي ليه .. إتكسفت وإتضايقت إزاي يمسكني كدة وقلتله شيل إيدك عني قالي مش هشيلها هتعملي ايه يعني قلتله انا بكرهك بكرهك اتضايق وقالي بتكرهيني قلتله بقرف أيوة قالي طب تعالي نقعد نتكلم قلتله بعصبية لا راح مسك ايدي الاتنين بايد واحد وقالي لما اقول كلمة تنسمع فاهمة قلتله انت بتحلم .. راح شايلني وراح ع الريسبشن قعدت أصرخ ومتضايقة م لمساته عليه ايده كانت ع ضهري ووسطي ومحتويني جامد وإيده التانية كانت ع رجلي تحت ركبي لدرجة إن جسمي كله كان مسنود ع صدره العريض وكتفه .. كنت مكسوفة أوي ولمساته دي كانت مضايقاني فعشان اهرب منه رحت محاوطة ايديا حوالين رقبته ودفنت راسي ف صدره وقعدت اعيط لدرجة اني حسيت ان وشي بقي احمر وسخن م العياط والكسوف قعدني ع كرسي وقعد ع ركبه ومسك ايديا الصغيرة بايديه الكبيرة وقالي خلينا نتكلم كلام كبار .. هديت لما مسك ايدي وحسيت بحنيته قالي جودي دي أنا بحبها أوي والحب ده مش بإيدي متصعبيش الموضوع عليه أكتر م كدة .. انهارت وعيطت وقمت جريت ع الاوضة بعيط ع جوزي اللي مش عاوزني وعاوز غيري واعيط كمان لاني بحبه وفرحت ازي لما اتقدملي وافتكرته بيحبني هو كمان أتاريه جواز مصلحة .. قالي إفتحي الباب قلتله إمشي م قدامي قلي عشان خاطري متحسسنيش بالذنب أكتر م كدة قعدت أصرخ وأكسر ف الأوضة وفتحت الدولاب وقعدت أرمي هدومه م الدولاب وادوس عليها واللي اعرف اقطعه اقطعه .. راح قالي بعصبية إفتحي خلينا نتفاهم تعبت م كتر التكسير والعياط وقلتله بعصبية وانهيار بتحبها ليه مش قادر تنساها ليه فيها ايه زيادة عني ووقعت ع الأرض بانهيار وحضنت قميصه وقلتله قلبك ده المفروض يبقي ليا أنا .. قالي متتعبيش قلبي اكتر م كدة وافتحي قلتله بضعف ليه هتموت عليها أوي كدة سكت وفجأة الباب خبط قالي أرجوكي إوعي تعملي حاجة ف نفسك هفتح الباب وأجيلك بسرعة .. آدم فتح الباب ولقي الصدمة .. آدم : جودي ؟!

ﺁﺩﻡ ﺍﺭﺟﻮﻛﻲ ﻳﺎ ﻻﻧﺎ ﺍﻭﻋﻰ ﺗﻌﻤﻠﻲ ﺣﺎﺟﻪ ﻑ ﻧﻔﺴﻚ ﻫﻔﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﺍﺟﻴﻠﻚ ﺑﺴﺮﻋﻪ
ﺁﺩﻡ ﻓﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﻟﻘﻲ ﺍﻟﺼﺪﻣﺔ
ﺁﺩﻡ : ﺟﻮﺩﻱ؟
ﺟﻮﺩﻱ : ﺑﻀﻌﻒ ﻭﺻﻮﺕ ﻭﺍﻃﻲ ﻭ ﺡ ﺵ ﺕ ﻥ ﻱ ﺍﻭﻯ ﻳﺎ ﺁﺩﻡ .
ﺁﺩﻡ : ﺑﺼﻮﺕ ﻭﺍﻃﻲ ﻭ ﺍﺭﺗﺒﺎﻙ ﺑﺘﻌﻤﻠﻲ ﺍﻳﻪ ﻫﻨﺎ
ﺟﻴﺘﻠﻚ ﺍﻧﺎ ﻭﺳﺎﺭﻩ ﺻﺎﺣﺒﺘﻲ ﻋﻠﺸﺎﻥ ﻧﺒﺎﺭﻛﻠﻜﻢ .
ﺳﺎﺭﻩ : ﺍﺯﻳﻚ ﻳﺎ ﺁﺩﻡ ﻣﺒﺮﻭﻙ
ﺁﺩﻡ : ﺑﺲ ….
ﺳﺎﺭﻩ ﺑﺲ ﺍﻳﻪ؟ ﺍﻧﺖ ﻣﺶ ﻫﺘﺪﺧﻠﻨﺎ ﻭﻻ ﺃﻳﻪ .
ﺟﻮﺩﻱ ﺑﺰﻋﻞ ﺧﻼﺹ ﻳﺎ ﺳﺎﺭﻩ ﻳﻼ ﻧﻤﺸﻲ
ﺁﺩﻡ : ﻻ ﺗﻌﺎﻟﻮﺍ ﺍﺗﻔﻀﻠﻮﺍ ﺍﺩﺧﻠﻮﺍ
ﺳﺎﺭﻩ ﺑﺼﻮﺕ ﻋﺎﻟﻲ ﺍﻭﻣﺎﻝ ﻻﻧﺎ ﻓﻴﻦ
ﻻﻧﺎ، ﻭﻫﻲ ﻑ ﺃﻭﺿﻪ ﺁﺩﻡ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﺑﺘﻌﻴﻂ ﻭﻣﻐﻤﻀﻪ ﻋﻨﻴﻬﺎ ﻭﺣﺎﺿﻨﻪ ﻗﻤﻴﺼﻪ ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﺳﻤﻌﺖ ﺻﻮﺕ ﺳﺎﺭﻩ ﻓﺘﺤﺖ ﻋﻨﻴﻬﺎ ﺑﺼﺪﻣﺔ ﻭﻛﺄﻥ ﺍﻟﺪﻡ ﻭﻗﻒ ﻑ ﻋﺮﻭﻗﻬﺎ
ﺁﺩﻡ ﻭﻫﻮ ﺑﻴﺒﺺ ﻝ ﺟﻮﺩﻱ : ﺍﺗﻔﻀﻠﻲ ﺍﻗﻌﺪﻱ
ﺟﻮﺩﻱ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺭﻗﻴﻘﺔ : ﺗﺴﻠﻤﻠﻲ
ﻻﻧﺎ ﺟﺮﻳﺖ ﺗﻔﺘﺢ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﻭﻗﺮﺑﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﻳﺴﺒﺸﻦ ﻭ ﺃﻭﻝ ﻣﺎ ﺳﻤﻌﺖ ﺻﻮﺕ ﺟﻮﺩﻱ ﺟﺴﻤﻬﺎ ﺍﻧﺘﻔﺾ ﻭﺣﺎﺳﺖ ﺃﻧﻬﺎ ﺧﻼﺹ ﻫﺘﻤﻮﺕ ﻫﻴﺠﻴﻠﻬﺎ ﺍﺯﻣﻪ ﻗﻠﺒﻴﻪ
ﻻﻧﺎ ﺟﺮﻳﺖ ﻉ ﺍﻭﺿﺘﻬﺎ ﺗﺎﻧﻲ ﻭ ﻟﺒﺴﺖ ﺑﻴﺠﺎﻣﻪ ﺿﻴﻘﻪ ﺍﻭﻭﻱ ‘ ﻭ ﺳﺎﺑﺖ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﻭ ﻓﺘﺤﺖ ﺳﻮﺳﺘﻪ ﺍﻟﺒﻴﺠﺎﻣﻪ ﻣﻦ ﻗﺪﺍﻡ ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻻﺑﺴﻪ ﺗﺤﺘﻬﺎ ﺗﻴﺸﺮﺕ ﺭﻗﻴﻖ ﺍﻧﺜﻮﻱ ﻗﻂ ﻭ ﺣﻤﺎﻻﺕ ﺍﻟﺒﺎﺭﺍ ﻇﺎﻫﺮﻳﻦ ﻉ ﻛﺘﻔﻬﺎ ﻭﻟﻮﻧﻬﻢ ﺃﺣﻤﺮ .
ﻭ ﺣﺎﻃﺖ ﺭﻭﺝ ﺑﺎﻟﻠﻮﻥ ﺍﻷﺣﻤﺮ ﻭﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﺗﻘﻴﻠﻪ ﻭﻣﻴﻚ ﺍﺏ ﺧﻔﻴﻒ ﻭ ﻛﻞ ﺩﺍ ﺑﺘﻌﻤﻠﻪ ﻭﻫﻲ ﺣﺎﺳﻪ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﺮﺭ ﻫﻴﻄﻴﺮ ﻣﻦ ﻋﻴﻨﻬﺎ ﺍﺯﺍﻱ ﺟﺎﺗﻠﻬﺎ ﺍﻟﺠﺮﺃﻩ ﺗﻴﺠﻲ ﻫﻨﺎ .
ﺁﺩﻡ ﺑﺼﺮﺍﻣﻪ ﺍﺯﻳﻜﻢ ﻳﺎ ﺑﻨﺎﺕ ﻋﺎﻣﻠﻴﻦ ﺍﻳﻪ !
ﺟﻮﺩﻱ ﺑﺮﻗﻪ : ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺗﻤﺎﻡ ﻃﻤﻨﻲ ﻋﻠﻴﻚ ﺃﻧﺖ ﺍﺧﺒﺎﺭﻙ ﺍﻳﻪ
ﻻﻧﺎ ﺑﺼﻮﺕ ﺻﺎﺭﻡ : ﻛﻮﻳﺲ
ﻭ ﺩﺍﺧﻠﻪ ﺗﺘﻤﺨﻄﺮ ﻭﺗﺘﺪﻟﻊ . ﻋﺮﻭﺳﻪ ﺑﻘﻰ
ﺁﺩﻡ ﻓﺘﺢ ﺑﻮﺀﻩ ﺍﻭﻝ ﻣﺎ ﺷﺎﻓﻬﺎ ﻭﻭﺷﻪ ﺃﺣﻤﺮ
ﺳﺎﺭﻩ ﻭ ﺟﻮﺩﻱ ﺍﺗﺼﻌﻘﻮﺍ ﻣﻦ ﻣﻨﻈﺮﻫﺎ ﻭﻣﻜﻨﻮﺵ ﻣﺘﻮﻗﻌﻴﻦ ﺍﻧﻬﻢ ﻳﺸﻮﻓﻮﻫﺎ ﺑﺲ ﺍﺯﺍﻱ !
ﻻﻧﺎ : ﺑﺪﻟﻊ ﺍﺯﻳﻜﻢ ﻳﺎ ﺑﻨﺎﺕ ﻋﻘﺒﺎﻟﻜﻢ ﻣﺘﺰﻋﻠﻮﺵ ﺍﻟﻘﻄﺮ ﻣﺶ ﻫﻴﻔﻮﺗﻜﻢ
ﺁﺩﻡ : ﻻﻧﺎ !
ﻻﻧﺎ : ﻗﺮﺑﺖ ﻣﻦ ﺁﺩﻡ ﻧﻌﻢ ﻳﺎ ﺑﻄﺘﻲ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﺑﺎﺳﺘﻪ ﻣﻦ ﺧﺪﻩ ﻟﺪﺭﺟﻪ ﺍﻟﺮﻭﺝ ﺑﺘﺎﻋﻬﺎ ﻃﺒﻊ ﺭﺳﻤﻪ ﺷﻔﺎﻳﻔﻬﺎ ﻉ ﺧﺪﻩ ﻭ ﺁﺩﻡ ﺍﻧﻜﺴﻒ ﻭ ﺍﺗﻔﺎﺟﺄ ﺍﻭﻯ ﻣﻦ ﺗﺼﺮﻓﺘﻬﺎ
ﺳﺎﺭﻩ ﺍﺗﻐﺎﻇﺖ ﺍﻭﻯ
ﺟﻮﺩﻱ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺘﻮﻟﻊ ﺑﺲ ﺣﺎﻓﻈﻪ ﻉ ﻫﺪﻭﺀﻫﺎ
ﺟﻮﺩﻱ ﺑﺤﻘﺪ : ﻣﺶ ﻫﺘﻌﺰﻣﻴﻨﺎ ﻉ ﺣﺎﺟﻪ ﻭﻻ ﺍﻳﻪ
ﻻﻧﺎ ﻗﻌﺪﺕ ﺟﻤﺐ ﺁﺩﻡ ﻭﻟﻔﺖ ﺃﻳﺪﻫﺎ ﺍﻻﺗﻨﻴﻦ ﺣﻮﺍﻟﻴﻦ ﺍﻳﺪ ﺁﺩﻡ ﻭﺳﻨﺪﺕ ﻋﻠﻴﻪ

ﻻﻧﺎ : ﺑﺴﻬﻮﻛﻪ ﺍﻧﺘﻮﺍ ﻫﺘﻄﻮﻟﻮﺍ ﻑ ﺍﻟﻘﺎﻋﺪﻩ ﻭﻻ ﺍﻳﻪ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﻣﺎﺳﻜﻪ ﺧﺪﻭﺩ ﺁﺩﻡ ﺏ ﺃﻳﺪﻫﺎ ﻭﻗﺎﻟﺘﻠﻬﻢ ﺩﺍ ﺍﺣﻨﺎ ﺣﺘﻰ ﻟﺴﻪ ﻋﺮﺳﺎﻥ ﺟﺪﺍﺩ ﻭﻣﺸﻐﻮﻟﻴﻴﻦ
ﺁﺩﻡ ﺑﺼﺮﺍﻣﻪ : ﻻﻧﺎ
ﻻﻧﺎ ﺑﺪﻟﻊ : ﻧﻌﻢ ﻳﺎ ﻣﻨﺠﺘﻲ
ﺁﺩﻡ : ﺍﺣﻢ ﺍﺣﻢ ﻳﻼ ﻗﻮﻣﻲ ﻗﺪﻣﻠﻬﻢ ﺣﺎﺟﻪ
ﻻﻧﺎ : ﺑﺴﻬﻮﻛﻪ ﻭ ﺩﻟﻊ ﻭ ﺍﻧﻮﺛﻪ ﺁ … ﺩ …. ﻡ ﺑﺠﺪ ﻣﺶ ﻗﺎﺩﺭﻩ ﺃﻗﻮﻡ ﻗﻮﻡ ﺍﻧﺖ ﺍﻧﺎ ﻣﻠﺤﻘﺘﺶ ﺍﻗﻌﺪ ﻣﻌﺎﻫﻢ
ﺁﺩﻡ ﺑﺼﺮﺍﻣﻪ ﻭﺍﺳﺘﻐﺮﺍﺏ ﻣﻦ ﺗﺼﺮﻓﺎﺗﻬﺎ ﻣﺎﺷﻲ
ﺟﻮﺩﻱ ﺑﻐﻴﻆ ﻭ ﻛﺮﻩ : ﺍﻧﺘﻲ ﻣﻔﻜﺮﺓ ﺍﻧﻪ ﻫﻴﺤﺒﻚ ﻻ ﻳﺎ ﻋﻨﻴﺎ ﺩﺍ ﺑﻴﻌﺸﻘﻨﻲ ﺍﻧﺎ
ﺳﺎﺭﻩ : ﺳﺒﻴﻬﺎ ﻳﺎ ﺳﺎﺭﻩ ﻣﺎ ﻫﻲ ﻣﺘﻌﺮﻓﺶ ﺃﻧﻬﺎ ﻣﺠﺮﺩ ﻟﻴﻠﻪ ﻫﻴﻘﻀﻴﻬﺎ ﻣﻌﺎﻫﺎ ﻭ ﻳﺮﺟﻌﻠﻚ ﺍﻧﺘﻲ ﻋﺸﻘﻪ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ
ﻻﻧﺎ : ﺑﻐﻴﻆ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺘﻘﻮﻡ ﺗﺸﺪﻫﻢ ﻣﻦ ﺷﻌﺮﻫﻢ ﺑﺲ ﺁﺩﻡ ﺟﻪ
ﺁﺩﻡ : ﺍﺗﻔﻀﻠﻮﺍ ﻳﺎ ﺟﻤﺎﻋﻪ ﻣﻨﻮﺭﻳﻦ
ﻻﻧﺎ : ﺭﺍﺣﺖ ﺟﺮﺕ ﻉ ﺁﺩﻡ ﻭﻣﺴﻜﺖ ﻑ ﺍﻳﺪﻳﻪ ﻭﻗﺎﻟﺘﻠﻪ ﺃﺧﺺ ﻋﻠﻴﻚ ﻳﺎ ﺩﻭﻣﻲ ﺍﺗﺎﺧﺮﺕ ﻟﻴﻪ ﺩﺍ ﻫﻤﺎ ﻫﻴﻤﺸﻮﺍ ﺩﻟﻮﻗﺘﻲ ﻷﻧﻬﻢ ﻣﺸﻐﻮﻟﻴﻦ
ﺳﺎﺭﻩ ﻭ ﺟﻮﺩﻱ ﺑﻐﻴﻴﻴﻆ : ﺍﻩ ﻣﻌﻠﺶ ﺑﻘﺎ ﻧﺠﻴﻠﻜﻢ ﻭﻗﺖ ﺗﺎﻧﻲ
ﻻﻧﺎ ﺑﺴﻬﻮﻛﻪ ﻭﻋﺪﻡ ﺍﻫﺘﻤﺎﻡ : ﻡ … ﺍ … ﺵ … ﻱ
ﻭ ﻣﺸﺖ ﻭﺭﺍﻫﻢ ﻭ ﻗﻔﻠﺖ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺑﺴﺮﻋﻪ ﺍﻭﻝ ﻣﺎ ﺧﺮﺟﻮﺍ ﻟﺪﺭﺟﻪ ﺍﻧﻬﻢ ﺍﺗﺨﻀﻮﺍ ﻭﺟﻮﺩﻱ ﻋﻴﻄﺖ ﻣﻦ ﻛﺘﺮ ﺍﻟﻐﻴﻆ ﻭﻣﺸﺖ
ﻻﻧﺎ ﺑﺰﻫﻖ ﻭﺭﺃﻳﺤﻪ ﻉ ﺍﻭﺿﺘﻬﺎ
ﺁﺩﻡ ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ : ﻻﻧﺎ
ﻻﻧﺎ : ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ ﻧﻌﻢ
ﺁﺩﻡ : ﻭﻗﻒ ﻗﺪﺍﻣﻬﺎ ﻭﻗﺎﻟﻬﺎ ﺍﻳﻪ ﺍﻟﻠﻲ ﺍﻧﺘﻲ ﻋﻤﻼﻩ ﻑ ﻧﻔﺴﻚ ﺩﺍ ﻭ ﺍﻳﻪ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻠﻪ ﺍﻟﻠﻲ ﻋﺎﻣﻠﺘﻴﻬﻢ ﺑﻴﻬﺎ ﺩﻱ
ﻻﻧﺎ ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ ﻻ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻭﻣﺎﻝ ﺍﻋﺎﻣﻠﻬﻢ ﺍﺯﺍﻱ ﺗﺤﺐ ﺃﻗﻮﻟﻬﺎ ﺧﺪﻳﻪ ﺃﻫﻮ ﺍﺷﺒﻌﻲ ﺑﻴﻪ ﻭﺧﺪﻭﺍ ﺭﺍﺣﺘﻜﻮﺍ ﻭﺑﻌﺪﻳﻦ ﺃﺑﻘﻰ ﻫﺎﺗﻮﻫﻮﻟﻲ
ﺁﺩﻡ ﻻﻧﺎ ﺍﺗﻜﻠﻤﻲ ﻋﺪﻝ
ﻻﻧﺎ : ﺍﻧﺎ ﻣﻈﺒﻮﻃﻪ ﺃﻫﻮ ﺍﻧﺘﻢ ﺍﻟﻠﻲ ﻣﺶ ﻣﻈﺒﻮﻃﻴﻦ ﻭﻫﻲ ﺍﻳﻪ ﺍﻟﻠﻲ ﺟﺎﺑﻬﺎ ﻫﻨﺎ ﻟﻴﻬﺎ ﻋﻴﻦ ﻳﺎ ﺑﺠﺤﺘﻜﻢ
ﺁﺩﻡ ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ ﺍﻛﺘﺮ : ﻟﺴﻪ ﻑ ﺑﻴﻨﺎ ﺷﻮﻳﻪ ﻭﺩ ﻭﺟﺎﻳﻪ ﺗﺒﺎﺭﻛﻠﻲ ﻭﺑﻌﺪﻳﻦ ﺍﻧﺘﻲ ﻧﺴﻴﺘﻲ ﻧﻔﺴﻚ ﻭﻻ ﺍﻳﻪ ﺟﻮﺍﺯﻧﺎ ﺩﺍ ﻟﻌﺒﻪ ﻭﻫﻴﺘﻠﻐﻲ ﻭﻫﺘﺠﻮﺯﻫﺎ ﻫﻲ
ﻻﻧﺎ ﺑﺼﺪﻣﺔ ﻭﻭﻗﻔﺖ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻭﺍﻟﺪﻣﻮﻉ ﺯﺍﺩﺕ ﻑ ﻋﻨﻴﻬﺎ ﻭﻛﺄﻥ ﺍﻟﻜﻮﻥ ﺳﻜﺘﺖ ﺧﺎﻟﺺ ﻣﻔﻴﺶ ﻭﻻ ﺻﻮﺕ
ﺍﺗﻤﻨﺖ ﻟﻮ ﻗﺪﺭﺕ ﺗﺘﺤﺮﻙ ﺗﺪﺧﻞ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﺗﻤﺸﻲ ﻣﻦ ﻗﺪﺍﻣﻪ ﺑﺲ ﻣﻘﺪﺭﺗﺶ ﺗﺘﺤﺮﻙ ﻛﻼﻣﻪ ﺩﺑﺤﻬﺎ ﻛﺴﺮﻫﺎ ﺣﻄﻢ ﺍﻧﻮﺛﺘﻬﺎ
ﺁﺩﻡ : ﻭﺑﻌﺪ ﻣﺎ ﻧﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻲ ﻗﺎﻟﻪ ﻭﺧﺼﻮﺻﺎ ﺃﻥ ﻻﻧﺎ ﻣﻠﻬﺎﺵ ﺃﻱ ﺫﻧﺐ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻲ ﺣﺼﻞ ﺩﺍ
ﺍﻭﻝ ﺁﺩﻡ ﻣﺎ ﻗﺮﺏ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻣﺴﻚ ﻛﺘﻔﻬﺎ ﺟﺴﻤﻬﺎ ﺍﻧﺘﻔﺾ ﺟﺎﻣﺪ ﻭﺍﻧﻬﺎﺭﺕ ﻭﺟﺮﻳﺖ ﺑﺴﺮﻋﻪ ﻣﻦ ﻗﺪﺍﻣﻪ ﻭﺩﺧﻠﺖ ﺍﻻﻭﺿﻪ
ﺁﺩﻡ : ﻻﻧﺎ
ﻻﻧﺎ ﻗﻔﻠﺖ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻉ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻭﻗﻌﺪﺕ ﺗﺮﺗﻌﺶ ﻭﺗﻌﻴﻂ ﻭﺗﺘﻜﻠﻢ ﻛﻼﻡ ﻣﺶ ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍ ﻥ ﺍ ﺫ ﻥ ﺏ ﻱ ﺍ ﻱ ﻩ . ﺣﺖ ﻱ ﻝ ﻭ ﺣﺐ ﺏ ﺝ ﺩ . ﺍ ﻥ ﺍ ﺫ ﻧﺐ …. ﻱ ﺍﻳﻴﻴﻴﻴﻴﻴﻲ … ﻩ ﻭﻗﻌﺪﺕ ﺗﺮﺗﻌﺶ ﻭﺗﻌﻴﻂ
ﺁﺩﻡ ﻓﻘﺪ ﺃﻋﺼﺎﺑﻪ ﺧﺎﻟﺺ ﻭ ﻣﻮﺑﺎﻳﻠﻪ ﺭﻥ
ﺟﻮﺩﻱ : ﺑﻘﺎ ﻛﺪﻩ ﻳﺎ ﺧﺎﻳﻦ ﻳﺎ ﺩﻭﻥ ﺑﻘﺎ ﺗﻴﺠﻲ ﻋﻠﻴﺎ ﺍﻧﺎ
ﺁﺩﻡ ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ ﻭﺯﻫﻖ ﺟﻮﺩﻱ ﻣﺶ ﻭﻗﺘﻚ ﺧﺎﻟﺺ ﻭﺍﻧﺘﻲ ﺍﻳﻪ ﺍﻟﻠﻲ ﺟﺎﺑﻚ ﺍﺻﻼ
ﺟﻮﺩﻱ ﺑﺪﻣﻮﻉ ﺍ ﺩ ﻡ
ﺁﺩﻡ ﺑﻌﺼﺒﻴﺔ ﻭﻣﺶ ﺣﺎﺳﺲ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﺑﺲ ﻭﻻ ﻛﻠﻤﻪ ﺳﻼﻡ ﺩﻟﻮﻗﺘﻲ
ﺭﺍﺡ ﺁﺩﻡ ﻗﺪﺍﻡ ﺑﺎﺏ ﺃﻭﺿﻪ ﻻﻧﺎ ﻭﺳﺎﻧﺪ ﻉ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺏ ﺃﻳﺪﻩ ﺍﻻﺗﻨﻴﻦ ﻭﺭﺍﺳﻪ ﻭ ﻣﻐﻤﺾ ﻋﻨﻴﻪ ﺏ ﺃﻟﻢ ﻣﻜﻨﺶ ﻳﻌﺮﻑ ﺃﻧﻪ ﻫﻴﺄﺫﻳﻬﺎ ﺃﻭﻱ ﻛﺪﻩ ﺑﺴﺒﺐ ﻃﻴﺸﻪ ﻭ ﻣﺸﻜﻠﻪ ﻣﻠﻬﺎﺵ ﺫﻧﺐ ﻓﻴﻬﺎ
ﺁﺩﻡ ﺑﻀﻌﻒ : ﻻﻧﺎ
ﻻﻧﺎ ﺣﻄﺖ ﺃﻳﺪﻫﺎ ﻉ ﺍﺫﻧﻬﺎ ﺑﺴﺮﻋﻪ ﻭﻳﺪﻫﺎ ﻭﺟﺴﺪﻫﺎ ﻳﺮﺗﻌﺶ ﻭ ﺑﺼﻮﺕ ﺃﻟﻴﻢ ﺍ ﻡ ﺵ ﻱ ﻣﺶ ﻋﺎ ﻳﺰﻩ ﺍﺳﻤﻊ ﺹ ﻭ ﺕ ﻙ ﻭ ﺗﻌﻴﻂ …
ﺁﺩﻡ : ﻋﻠﺸﺎﻥ ﺧﺎﻃﺮﻱ ﺍﻓﺘﺤﻲ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﺭﺟﻮﻛﻲ ﻭﻫﻔﻬﻤﻚ ﻣﺘﺄﺫﻳﺶ ﻧﻔﺴﻚ ﻋﻠﺸﺎﻧﻲ ﺻﺪﻗﻴﻨﻲ ﺃﻧﺎ ﻣﺴﺘﺎﻫﻠﺶ
ﻻﻧﺎ ﺑﺎﻧﻜﺴﺎﺭ ﻭﺣﺎﺳﻪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺻﺪﺍﻉ ﻑ ﺭﺃﺳﻬﺎ ﻭﻫﻴﻐﻤﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﻟﻴﻪ ﻻ ﺩﺍ ﻫﻲ ﺑﺘﻌﺸﻘﻪ ﻣﺶ ﺑﺲ ﺑﺘﺤﺒﻪ . ﺍﺯﺍﻱ ﺗﻘﺪﺭ ﺗﺴﺘﺤﻤﻞ ﺑﺮﻭﺩ ﻣﺸﺎﻋﺮﻩ ﻧﺎﺣﻴﺘﻬﺎ
ﻓﺠﺄﻩ ﺁﺩﻡ ﺻﻮﺕ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﺎ ﺍﺧﺘﻔﻲ ﻭﺻﻮﺕ ﺍﻧﻴﻨﻬﺎ ﺳﻜﺖ ﻣﺒﻘﺎﺵ ﺳﺎﻣﻊ ﺻﻮﺕ ﻋﻴﺎﻁ ﺧﺎﻑ ﺍﻭﻯ ﻭﻗﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻣﻮﻭﻭﺕ
ﺁﺩﻡ : ﻻﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻧﺎ
ﻻﻧﺎ ………
ﺁﺩﻡ : ﻻﻧﺎ ﺍﻓﺘﺤﻲ ﺍﺭﺟﻮﻛﻲ ﻭ ﻋﻨﻴﻪ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﺪﻣﻊ ﻭﻗﻌﺪ ﻳﺰﻕ ﻑ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻟﺤﺪ ﻣﺎ ﺍﻧﻜﺴﺮ .
ﺁﺩﻡ ﺑﺼﺪﻣﺔ ﺍﻭﻝ ﻣﺮﻩ ﻳﺪﺧﻞ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﻟﻘﻲ ﻫﺪﻭﻣﻪ ﻣﺮﻣﻴﻪ ﻭﻛﻞ ﺣﺎﺟﻪ ﻣﺮﻣﻴﻪ ﻭﺣﺎﺟﺎﺕ ﻣﻜﺴﻮﺭﺓ
ﺑﺺ ﺑﻠﻬﻔﻪ ﻟﻘﻲ ﻻﻧﺎ ﻣﻐﻤﻲ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻉ ﺍﻷﺭﺽ ﺷﺎﻟﻬﺎ ﺑﺴﺮﻋﻪ ﻭﻫﻮ ﻣﺨﻀﻮﺽ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻭﺣﻄﻬﺎ ﻉ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ
ﻭﻗﻠﻌﻬﺎ ﺳﺘﺮﻩ ﺍﻟﺒﻴﺠﺎﻣﻪ ﺍﻟﻤﻔﻜﻮﻛﻪ ﻭﺍﺗﺼﻞ ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻭﻓﻀﻞ ﻭﺍﺧﺪﻫﺎ ﻑ ﺃﺣﻀﺎﻧﻪ ﻭﺍﻳﺪﻩ ﻣﺤﻄﻮﻃﻪ ﻉ ﺭﺃﺳﻬﺎ ﻭﺍﻟﺘﺎﻧﻴﻪ ﻉ ﺧﺪﻫﺎ ﻭ ﺣﺎﺿﻨﻬﺎ ﺟﺎﻣﺪ ﻭﺣﺮﺍﺭﺗﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺮﺗﻔﻌﻪ ﺟﺪﺍ
ﺁﺩﻡ ﺟﺎﺑﻠﻬﺎ ﻫﺪﻭﻡ ﺗﺎﻧﻴﻪ ﻭﻟﺒﺴﻬﺎﻟﻬﺎ ﻋﻠﺸﺎﻥ ﻟﻤﺎ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻳﺠﻲ ﻭ ﻧﻘﻠﻬﺎ ﺃﻭﺿﻪ ﺗﺎﻧﻴﻪ
ﻭ ﺍﻳﺪﻩ ﻣﺤﻄﻮﻃﻪ ﻉ ﺧﺪﻫﺎ ﺑﻴﺪﻋﻲ ﺭﺑﻨﺎ ﺃﻥ ﺣﺮﺍﺭﺗﻬﺎ ﺗﻨﺨﻔﺾ ﻭ ﺍﻳﺪﻩ ﺍﻟﺘﺎﻧﻴﻪ ﺑﺘﻤﺴﺢ ﺍﻟﺮﻭﺝ ﺑﺘﺎﻋﻬﺎ ﺍﻟﺘﻘﻴﻞ ﻭ ﺍﻟﻤﻴﻚ ﺍﺏ
ﺁﺩﻡ ﺑﻴﺒﺼﻠﻬﺎ ﻣﺶ ﻗﺎﺩﺭ ﻳﺸﻴﻞ ﻋﻴﻨﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﺪ ﺍﻳﻪ ﻫﻲ ﻫﺎﺩﻳﻪ ﻭﻫﻲ ﻧﺎﻳﻤﻪ ﻭ ﻣﻼﻙ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻣﻴﻚ ﺍﺏ ﻭ ﻣﻼﻣﺤﻬﺎ ﻓﺎﺗﻨﻪ ﻋﻴﻮﻧﻬﺎ ﺍﺣﻤﺮﺍﺭ ﺷﻔﺎﻳﻔﻬﺎ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻴﻪ
ﻓﺎﻕ ﺁﺩﻡ ﻣﻦ ﺷﺮﻭﺩﻩ ﻭ ﻗﺎﻡ ﺭﺗﺐ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﺍﻟﺘﺎﻧﻴﻪ ﺑﺴﺮﻋﻪ ﻭﺑﺺ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺍﻳﻪ ﻭ ﻟﻘﻲ ﺷﻔﺎﻳﻔﻬﺎ ﻟﺴﻪ ﻃﺎﺑﻌﻪ ﺭﻭﺝ ﻉ ﺧﺪﻩ ﺿﺤﻚ ﻏﺼﺐ ﻋﻨﻪ ﻭﺣﻂ ﺍﻳﺪﻩ ﻉ ﺧﺪﻩ ﻭﺑﻴﻤﺴﺤﻪ ﻣﺶ ﺑﻴﺘﻤﺴﺢ ﺭﺍﺣﻠﻬﺎ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﺑﺴﺮﻋﻪ ﻳﻄﻤﻦ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻘﺎﻫﺎ ﻟﺴﻪ ﻧﺎﻳﻤﻪ ﻗﻌﺪ ﻉ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﻳﺘﺎﻣﻠﻬﺎ
ﺍﺯﺍﻱ ﻫﻲ ﺑﺎﻟﻬﺪﻭﺀ ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﺀﻩ ﺩﻱ ﻭ ﺍﺯﺍﻱ ﻣﻦ ﺷﻮﻳﻪ ﻛﺎﻧﺖ ﺷﺮﺳﻪ ﻣﻊ ﺟﻮﺩﻱ ﻭ ﺳﺎﺭﻩ
ﻓﺠﺄﻩ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺟﻪ ﻭﻛﺸﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ
ﻟﻘﺎﻫﺎ ﺳﺨﻨﻪ ﻭﻣﺼﺪﻋﻪ ﻭ ﺍﺧﺘﻨﺎﻕ ﻑ ﺍﻟﺘﻨﻔﺲ .
ﺁﺩﻡ ﺷﻜﺮ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻭﻯ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻣﺎ ﻃﻤﻨﻪ ﻭﺑﻌﺪﻳﻦ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﻣﺸﻰ .
ﺁﺩﻡ : ﻧﺎﻳﻢ ﺟﻤﺐ ﻻﻧﺎ ﻭﻗﺎﻋﺪ ﻳﻠﻌﺐ ﻑ ﺷﻌﺮﻫﺎ ﻭ ﺧﺪﻭﺩﻫﺎ ﺍﻟﻄﺮﻳﻪ ﻭ ﻳﺤﺴﺲ ﻉ ﺷﻔﺎﻳﻔﻬﺎ ﺑﺮﻏﺒﺔ .
ﺁﺩﻡ : ﻛﻨﺘﻲ ﻓﻴﻦ ﻣﻦ ﺯﻣﺎﻥ ﻳﺎ ﻻﻧﺎ ﺃﻭﻝ ﻣﺮﻩ ﺍﻋﺮﻑ ﺍﻧﻚ ﻗﻤﺮ ﺍﻭﻯ ﻛﺪﻩ .
ﻻﻧﺎ ﻧﺎﻳﻤﻪ ﻭ ﺣﺮﺍﺭﺗﻬﺎ ﺑﺪﺃﺕ ﺗﻨﺰﻝ ﺁﺩﻡ ﻓﺮﺡ ﺍﻭﻯ ﺃﻧﻬﺎ ﺧﻔﺖ ﺷﻮﻳﻪ ﺃﻭﻝ ﻣﺮﻩ ﻻﻧﺎ ﺗﺒﻘﻰ ﺳﺎﻛﺘﻪ ﻛﺪﻩ ﻛﺎﻥ ﺩﺍﻳﻤﺎ ﺑﻴﺴﻤﻊ ﺻﻮﺕ ﻋﻴﺎﻃﻬﺎ ﻭﺷﻬﻘﺎﺗﻬﺎ ﻭ ﺗﻨﻬﻴﺪﺗﻬﺎ ﺑﻮﺟﻊ ﻭﻫﻮ ﻑ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﺍﻟﺘﺎﻧﻴﻪ ﻭﺳﺎﻋﺎﺕ ﻛﺎﻥ ﺑﻴﺠﻲ ﻳﻘﻒ ﻭﺭﺍ ﺑﺎﺏ ﺍﻭﺿﺘﻬﺎ ﻳﻄﻤﻦ ﺍﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻧﺎﻣﺖ ﻭﻻ ﻻ .
ﻭﻛﺎﻥ ﺑﻴﺴﻤﻊ ﺻﻮﺕ ﺧﻄﻮﺗﻬﺎ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ ﻉ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﻛﺎﻥ ﺑﻴﺒﻘﻰ ﺑﻴﻜﻠﻢ ﺟﻮﺩﻱ ﻭﻛﺎﻥ ﺑﻴﻘﻔﻞ ﻣﻊ ﺟﻮﺩﻱ ﻭﻳﺮﻭﺡ ﻳﺸﻮﻑ ﻻﻧﺎ ﺑﺘﻌﻤﻞ ﺍﻳﻪ ﻑ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺸﻘﻴﻪ ﺑﺨﻄﻮﺍﺗﻬﺎ ﺍﻟﺼﻐﻴﺮﻩ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻬﺰ ﻋﺮﺵ ﻗﻠﺒﻪ ﻣﻦ ﻛﺜﺮﺓ ﻗﻠﻘﻪ ﻋﻠﻴﻬﺎ .
ﻛﺎﻥ ﻳﺮﺍﻫﺎ ﻣﻦ ﺯﺟﺎﺝ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻣﻦ ﻓﻮﻕ ﻭﻫﻲ ﺗﺮﻭﺡ ﻉ ﺍﻟﻤﺮﺍﻳﻪ ﻛﻞ ﺷﻮﻳﻪ ﺗﺒﺺ ﻉ ﻧﻔﺴﻬﺎ .
ﺁﺩﻡ ﺑﺘﻨﻬﻴﺪﻩ ﻭﺟﻊ : ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺤﺐ ﺑﺎﻟﺠﻤﺎﻝ ﻭﺍﻟﺸﻜﻞ ﻳﺎ ﻻﻧﺎ ﻛﻨﺖ ﺍﺧﺘﺎﺭﺗﻚ ﺍﻧﺘﻲ ﻑ ﺍﻧﺘﻲ ﺃﺟﻤﻞ ﻧﺴﺎﺀ ﺍﻟﻜﻮﻥ ….
ﺁﺩﻡ ﻣﺶ ﻗﺎﺩﺭ ﻉ ﺍﻟﻬﺪﻭﺀ ﺩﺍ ﻫﻮ ﻣﺘﻌﻮﺩ ﻳﺴﻤﻊ ﺻﻮﺕ ﻋﻴﺎﻃﻬﺎ ﻃﻮﻝ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻭﺭﺍ ﺑﺎﺏ ﺍﻭﺿﺘﻬﺎ ﺣﺘﻰ ﻭﻫﻮ ﻑ ﺍﻭﺿﺘﻪ ﺑﻴﻜﻠﻢ ﺟﻮﺩﻱ ﺑﻴﺒﻘﻰ ﺳﺎﻣﻌﻬﺎ ﻛﺄﻧﻪ ﺣﺎﺳﺲ ﺑﻜﻞ ﺣﺮﻛﻪ ﺑﺘﻌﻤﻠﻬﺎ ﻓﻘﻌﺪ ﻳﻘﺮﺻﻬﺎ ﻑ ﺧﺪﻭﺩﻫﺎ ﻋﻠﺸﺎﻥ ﺗﺼﺤﻲ
. ﻭﻣﻔﻴﺶ ﻓﺎﻳﺪﻩ .
ﺁﺩﻡ ﻗﺎﻋﺪ ﻳﻔﻜﺮ ﻳﻌﻤﻞ ﺍﻳﻪ ﻋﻠﺸﺎﻥ ﻳﺼﺤﻴﻬﺎ . ﻗﻌﺪ ﻳﻬﻤﺲ ﻑ ﻭﺩﺍﻧﻬﺎ ﺏ ﺑﻮﺀﻩ ﻻﻧﺎﺍﺍ ﻝ .. ﺍ … ﻥ …. ﺍ
ﻭﻣﻔﻴﺶ ﻓﺎﻳﺪﻩ ﺑﺮﺩﻭ ﻓﺠﺄﻩ ﻓﻀﻞ ﺑﺎﺻﺺ ﻝ ﺷﻔﺎﻳﻔﻬﺎ ﻭ ﻓﺠﺄﻩ ﻣﻦ ﻏﻴﺮ ﻣﺎ ﻳﻔﻜﺮ ﺣﻂ ﺷﻔﺎﻳﻔﻪ ﻉ ﺷﻔﺎﻳﻔﻬﺎ ﻭ ﺑﺪﺃ ﻳﺒﻮﺳﻬﺎ ﺑﺮﻗﻪ
ﻭﻓﺠﺄﺓ ﻣﺤﺴﺶ ﺑﻨﻔﺴﻪ ﺇﻻ ﻭﻫﻮ ﺑﻴﻀﻐﻂ ﻉ ﺷﻔﺎﻳﻔﻬﺎ ﺑﺴﻨﺎﻧﻪ ﻓﺠﺄﻩ ﺗﺄﻭﻫﺖ ﻻﻧﺎ ﻭ ﺑﺪﺃﺕ ﻋﻨﻴﻬﺎ ﺗﺮﻣﺶ .
ﺁﺩﻡ ﺍﺗﺨﺾ ﻭ ﺍﻧﻜﺜﻒ ﻭ ﺑﻌﺪ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﺴﺮﻋﻪ . ﻭﻫﻮ ﺑﻴﺎﺧﺪ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﻗﻠﻘﺎﻥ ﻟﺘﻜﻮﻥ ﺣﺴﺖ ﺑﻴﻪ ﺃﻭ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﺒﻮﺳﻪ ﻭﺟﻌﺘﻬﺎ .
ﻻﻧﺎ ﻓﺘﺤﺖ ﻋﻴﻨﻬﺎ ﺑﺘﻌﺐ ﻭﺑﺮﺍﺣﻪ ﻭ ﺑﺘﺒﺺ ﻛﺪﻩ ﻟﻘﺖ ﺁﺩﻡ ﻗﺎﻋﺪ ﻉ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﻭﻗﺮﻳﺐ ﺍﻭﻯ ﻣﻨﻬﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻗﺎﻳﻤﻪ ﻗﺎﻋﺪﻩ ﺑﺴﺮﻋﻪ ﻉ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ .
ﺁﺩﻡ : ﺑﻬﺪﻭﺀ ﻭ ﺣﻨﻴﻪ ﻻﻧﺎ ﺍﻧﺘﻲ ﻛﻮﻳﺴﻪ؟
ﻻﻧﺎ : ﻭﻟﻤﺎ ﺍﻓﺘﻜﺮﺕ ﻛﻼﻣﻪ ﻗﺎﻣﺖ ﻣﺪﻳﺎﻟﻪ ﺿﻬﺮﻫﺎ ﺑﺰﻋﻞ ﻭﻣﺮﺑﻌﻪ ﺃﻳﺪﻫﺎ ﺍﻻﺗﻨﻴﻦ ﺑﺠﺎﻧﺐ ﺻﺪﺭﻫﺎ ﻭﻣﺮﺩﺗﺶ ﻋﻠﻴﻪ
ﺁﺩﻡ ﻭﻫﻮ ﺑﻴﻀﺤﻚ ﺣﺘﻰ ﻭﻫﻲ ﺗﻌﺒﺎﻧﻪ ﺑﺘﺒﻘﻰ ﺷﺮﺳﻪ .
ﺁﺩﻡ : ﺯﻋﻼﻧﻪ ﻣﻨﻲ .!
ﻻﻧﺎ : ﻣﺶ ﻋﺎﻳﺰﻩ ﺗﺮﺩ ﻋﻠﻴﻪ
ﺁﺩﻡ : ﻃﺐ ﺍﺻﺎﻟﺤﻚ !
ﻻﻧﺎ : ﺑﻄﻔﻮﻟﻴﻪ : ﺍﺯﺍﻱ
ﺁﺩﻡ : ﺳﻬﻞ ﺧﺎﻟﺺ ﻭ ﻗﺎﻡ ﺣﺎﺿﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﺿﻬﺮﻫﺎ ﻭ ﻟﻒ ﺍﻳﺪﻳﻪ ﺣﻮﺍﻟﻴﻨﻬﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻻﻧﺎ ﺷﻬﻘﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻀﻪ .
اقرا ايضا
رواية العاصفة الجزء الثانى الحلقة الثانية بقلم الشيماء محمد
رواية العاصفة الجزء الثانى الحلقة الاولى بقلم الشيماء محمد

ﻭ ﻗﺒﻞ ﻣﺎ ﺗﻐﻮﺹ ﻑ ﺣﻀﻨﻪ ﺟﺮﻳﺖ ﺑﻌﺪﺕ ﻋﻨﻪ ﻭﻋﻦ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﻭﻗﺎﻟﺘﻠﻪ ﺑﻄﻔﻮﻟﻴﻪ ﻳﺎ ﻗﻠﻴﻞ ﺍﻷﺩﺏ
ﺁﺩﻡ ﺑﻀﺤﻚ : ﺍﻧﺎ !
ﻻﻧﺎ : ﺍﻳﻮﻩ
ﺁﺩﻡ : ﻭﻫﻮ ﻑ ﺳﺮﻩ ﻃﺐ ﺍﻟﺤﻤﺪ ﻟﻠﻪ ﺍﻧﻬﺎ ﻣﻌﺮﻓﺘﺶ ﺍﻧﻲ ﺑﻮﺳﺘﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﻧﺎﻳﻤﻪ ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻪ .
ﻻﻧﺎ : ﺍﻳﻪ ﺩﺍ ﻣﻴﻦ ﻧﻀﻒ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﻛﺪﻩ
ﺁﺩﻡ : ﺍﻧﺘﻲ ﻑ ﺍﻭﺿﺘﻲ ﺩﻟﻮﻗﺘﻲ ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻪ
ﻻﻧﺎ : ﻫﻮ ﺍﻳﻪ ﺍﻟﻠﻲ ﺣﺼﻞ .
ﺁﺩﻡ : ﻣﻤﻤﻤﻤﻢ ﺍﻧﺘﻲ ﻣﺶ ﻓﺎﻛﺮﻩ
ﻻﻧﺎ ﺑﺘﻔﻜﻴﺮ : ﻣﻤﻤﻤﻤﻢ ﻭﻓﺠﺄﺓ ﺣﻄﺖ ﺃﻳﺪﻫﺎ ﻉ ﻭﺷﻬﺎ ﻭﻋﻴﻄﺖ
ﺁﺩﻡ ﺑﺰﻋﻞ : ﻻﻧﺎ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﺲ
ﻻﻧﺎ : ﺯﺍﺩ ﻋﻴﺎﻃﻬﺎ ﻭ ﺻﻮﺕ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﺎ ﺯﺍﺩ
ﺁﺩﻡ ﻗﺮﺏ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻋﻠﺸﺎﻥ ﻳﺨﻔﻒ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺑﺲ ﻻﻧﺎ ﺟﺮﻳﺖ ﻣﻨﻪ ﻭ ﻃﻠﻌﺖ ﺑﺮﺍ ﺍﻻﻭﺿﻪ
ﺁﺩﻡ ﺟﺮﻯ ﻭﺭﺍﻫﺎ ﻻﻧﺎ ﺍﺳﺘﻨﻲ .
ﻻﻧﺎ ﺑﺪﻣﻮﻉ : ﻻ ﺍﻧﺎ ﺍﻓﺘﻜﺮﺕ ﺧﻼﺹ ﺍﻧﺖ ﻗﻠﺘﻠﻲ ﺃﻥ ﺟﻮﺍﺯﻧﺎ ﻟﻌﺒﻪ ﻭﺃﻧﻚ ﻫﺘﺮﺟﻊ ﻝ ﺟﻮﺩﻱ ﻭﻋﻴﻄﺖ .
ﺁﺩﻡ ﻛﻞ ﻣﺎ ﻳﻘﺮﺏ ﻣﻨﻬﺎ ﺧﻄﻮﻩ . ﻫﻲ ﺗﺒﻌﺪ ﻋﻨﻪ ﺧﻄﻮﺗﻴﻦ .
ﺁﺩﻡ : ﺍﻗﻔﻲ ﻋﺎﻳﺰﻩ ﺍﺗﻜﻠﻢ ﻣﻌﺎﻛﻲ ﺷﻮﻳﻪ
ﻻﻧﺎ ﺑﻄﻔﻮﻟﻴﻪ : ﻻ
ﻻﻧﺎ ﺟﺮﻳﺖ ﺑﺴﺮﻋﻪ ﻉ ﺍﻭﺿﺘﻬﺎ ﻭﻗﻔﻠﺘﻬﺎ ﻭﻗﺎﻣﺖ ﻣﺮﻣﻴﻪ ﻉ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﺗﻌﻴﻂ ﻷﻧﻪ ﻣﺶ ﺑﻴﺤﺒﻬﺎ ﻭﻣﻌﻨﻰ ﻛﻼﻣﻪ ﺍﻧﻪ ﻫﻴﻄﻠﻘﻬﺎ ﻭﻫﻴﺮﺟﻊ ﻝ ﺣﺒﻴﺒﺘﻪ ﺍﻟﻘﺪﻳﻤﻪ ﻭ ﻃﻨﺶ ﺣﺒﻬﺎ ﻟﻴﻪ .
ﻻﻧﺎ ﻣﺮﻣﻴﻪ ﻉ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﺑﺘﻌﻴﻂ ﻭﻓﺠﺄﺓ ﻟﻘﺖ ﺍﻳﺪ ﻛﺒﻴﺮﻩ ﻉ ﺿﻬﺮﻫﺎ ﻑ ﺍﺗﺨﻀﺖ ﻭ ﺷﻬﻘﺖ ﺑﺼﺖ ﻟﻘﺖ ﺁﺩﻡ
ﻻﻧﺎ ﺑﺨﻮﻑ ﻭ ﻛﺴﻮﻑ : ﺁﺩﻡ ﺍﻧﺖ ﺩﺧﻠﺖ ﺍﺯﺍﻱ
ﺁﺩﻡ : ﺍﻟﺒﺎﺏ ﺍﻟﻘﻔﻞ ﺑﺘﺎﻋﻪ ﻣﻜﺴﻮﺭ ﺍﻧﺎ ﻛﺴﺮﺗﻪ ﻟﻤﺎ ﺍﻧﺘﻲ ﺍﻏﻤﻲ ﻋﻠﻴﻜﻲ
ﻻﻧﺎ ﻗﺎﻣﺖ ﻋﻠﺸﺎﻥ ﺗﻘﻮﻡ ﻭﺗﻤﺸﻲ ﻣﻦ ﻗﺪﺍﻣﻪ ﻗﺎﻡ ﺁﺩﻡ ﻣﺤﺎﻭﻃﻬﺎ ﺏ ﺍﻳﺪﻳﻪ ﻭﻫﻲ ﻣﻌﺮﻓﺘﺶ ﺗﺘﺤﺮﻙ ﻭﺭﺍﺳﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻋﻨﺪ ﺻﺪﺭﻩ ﻭﻗﺎﻋﺪﺓ ﺗﻬﺰ ﻓﻴﻪ ﻋﻠﺸﺎﻥ ﺗﻤﺸﻲ ﻗﺎﻡ ﺣﺎﻃﻂ ﺃﻳﺪﻩ ﻉ ﺭﺃﺳﻬﺎ ﻭﻗﺎﻡ ﻗﺮﺑﻬﺎ ﻭﺩﻓﻨﻬﺎ ﻑ ﺣﻀﻨﻪ
ﻻﻧﺎ : ﺍﺩﺍﻳﻘﺖ ﺑﺲ ﺻﻮﺕ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﺎ ﻭ ﻋﻴﺎﻃﻬﺎ ﺧﻒ ﺷﻮﻳﻪ ﻭﻫﺪﺃﺕ ﻟﻤﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻑ ﺣﻀﻨﻪ .
ﺁﺩﻡ ﺑﺤﻨﻴﻪ : ﻻﻧﺎ ﺍﻧﺘﻲ ﺧﻼﺹ ﺑﻘﻴﺘﻲ ﻣﺮﺍﺗﻲ ﻭ ﺯﻋﻠﻚ ﻫﻮ ﺯﻋﻠﻲ ﻭﻭﺟﻌﻚ ﻫﻮ ﻭﺟﻌﻲ .
ﻻﻧﺎ ﺑﺘﺒﺼﻠﻪ ﺑﺪﻣﻮﻉ : ﺑﺲ ﺍﻧﺖ ﻗﻠﺖ ﻫﺘﻄﻠﻘﻨﻲ
ﺁﺩﻡ : ﻣﻤﻤﻤﻤﻢ ﺍﻧﺎ ﻟﺴﻪ ﺑﻔﻜﺮ ﺍﻧﺎ ﻣﺶ ﻣﺘﺄﻛﺪ
ﻻﻧﺎ ﺯﻗﺘﻪ ﺑﻌﻴﺪ ﻋﻨﻬﺎ ﺑﻐﻀﺐ ﺍﻧﺖ ﻣﻔﻜﺮ ﻧﻔﺴﻚ ﺍﻳﻪ ﺍﻧﺎ ﻣﺶ ﻟﻌﺒﻪ ﻑ ﺍﻳﺪﻙ
ﺁﺩﻡ : ﺍﻓﻬﻤﻲ ﺑﺲ
ﻻﻧﺎ ﺑﻜﻞ ﺍﻧﺪﻓﺎﻉ ﺿﺮﺑﺘﻪ ﺑﺮﺟﻠﻴﻬﺎ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺤﺰﺍﻡ
ﺁﺩﻡ ﺑﺼﺪﻣﺔ ﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻩ
ﻻﻧﺎ ﻓﺮﺣﺖ ﻓﻴﻪ ﻭﺳﺎﺑﺘﻪ ﻭ ﺟﺮﻳﺖ ﻉ ﺍﻻﻭﺿﻪ ﺍﻟﺘﺎﻧﻴﻪ ﻭﻗﻔﻠﺘﻬﺎ ﻉ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻭﻗﺎﻟﺘﻠﻪ ﺃﺑﻘﻰ ﻭﺭﻳﻨﻲ ﻫﺘﺘﺠﻮﺯ ﺟﻮﺩﻱ ﺍﺯﺍﻱ
ﺁﺩﻡ ﻗﻌﺪ ﻉ ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﻭﻫﻮ ﻣﻨﺪﻫﺶ ﻣﻦ ﺟﺮﺃﺗﻬﺎ ﻭ ﻗﺎﻝ ﻻ ﺑﻘﺎ ﺩﺍ ﺍﻧﺎ ﺍﺧﻠﻲ ﺑﺎﻟﻲ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻲ ﺩﻱ ﻣﻤﻜﻦ ﺗﻘﺘﻠﻨﻲ ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻪ .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق